حكاية نغم

أغنية La chanson d’Azima للفنانة الفرنسية France Gall

سمعي
الفنانة الفرنسية الراحلة فرانس غال (فيسبوك)

رأت أغنية La Chanson d'Azima لفرانس غال النور سنة 1986 وصدرت في ألبوم بعنوان Babacar سنة 1987 وهي من تأليف وتلحين زوجها الفنان ميشال بارجي Michel Berger وتردّد صدى وجع سكان العاصمة المالية تمبكتو Tombouctou من جرّاء ظاهرة التصحّر وتأثيراتها على كل الجوانب الحياتية.

إعلان

« La chanson d’Azima » هي أغنية للفنانة الفرنسية فرانس غال France Gall ضمّها ألبومها Babacar الصادر سنة 1987. رأت النور بقلم وأنامل الملحن والمغني الفرنسي الراحل ميشال بارجي Michel Berger سنة 1986 بعد أوّل زيارة له لمالي في إطار نشاطات جمعية خيرية هي Action-école ورافقته في الرحلة زوجته فرانس غال.

عند الوصول إلى العاصمة المالية تمبكتو، المعروفة تاريخيا بحركية اقتصادية وثقافية وصلت أوجها في القرن السادس عشر، وجدا مدينة محاطة بالرمال من كل جانب، تعاني من التصحّر والفقر والمرض ونسبة وفيات عالية.

تأثر ميشال بارجي بالحالة المزرية التي عاينها في تمبكتو وبرؤية الناس يموتون في الشوارع، وتعرّف في الأثناء على طفل من الطوارق اسمه أزيما يعيش مع عائلته حالة فقر مدقع، فحزن وقرّر جلب أنظار العالم إلى هذه الوضعية المأساوية وكتب «La chanson d’Azima» أو "أغنية أزيما" في شكل رسالة وهمية يتوجّه فيها إلى الفرنسيين وإلى الغرب الذي يعيش في رفاهية لا يعي قيمتها.

أدّت فرنس غال هذه الأغنية بعمق وصدق وأدّت غيرها من الأغاني ذات البعد الإنساني وكانت حتى في أغانيها العاطفية حاملة لرسالة رسمت ملامح الطريق لأكثر من جيل وهو ما بوّأها مكانة هامة في الوجدان الفرنسي.

وُلدت فرانس غال في التاسع من أكتوبر سنة 1947 وتوفيت في السابع من يناير سنة 2018 وكغيرها من الكبار رحلت بجسدها لكنها ستعيش في ذاكرة الملايين من محبيها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن