تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

مقطوعة "نوروز" للموسيقي العراقي فرات قدوري

سمعي
الموسيقي العراقي فرات قدوري (فيسبوك)

يروي عازف القانون العراقي فرات قدّوري تفاصيل ذكريات طفولة سعيدة كانت له في شمال العراق، تقاسم فيها البهجة والرقص والطعام مع الأكراد ومنها ولدت مقطوعة "ّنوروز".

إعلان

تمثل ذكريات الطفولة زاد المبدع في الكثير من أعماله الفنية خاصة إذا كانت سعيدة، لهذا نراه ينهل منها كلما أظهرت له الحياة واقعا غير الذي يرضيه.

هذا بالضبط ما حصل مع الموسيقي فرات قدوري عندما رأى شبح الطائفية يخيّم على بلده العراق، فعبّر باللغة التي يجيدها أي الموسيقى ولحّن مقطوعة بعنوان "نوروز" تخيّلها جميلة مليئة بالبهجة التي حفظتها ذاكرته أيام كان يسافر مع الأهل لشمال العراق للاحتفال مع الأكراد بعيد النوروز الموافق لبداية حلول فصل الربيع.

أخذ فرات قدوري في مقطوعة  "نوروز" من الروح الموسيقية الكردية ومن فرح إيقاعاتها، لكنه في نفس الوقت حرص على ترك بصمته الخاصة التي، رغم تأصلها في الروح الشرقية، تتميّز بالانفتاح على تأثيرات عالمية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.