تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "بسمة في الجحيم": أحمد شوقي ومريم حلمي

سمعي
أغنية "بسمة في الجحيم" (أحمد شوقي، مريم حلمي) (فيسبوك)

يتحدث الفنان المصري أحمد شوقي عن إعجابه بشخصية الفنان الشيلي فيكتور خارا بعد تعرّفه عليها بفضل أغنية "بسمة في الجحيم" ويتوقف عند بعض الصعوبات التي كادت تحول دون خروج الأغنية إلى النور.

إعلان

"بسمة في الجحيم" هي مرثية للفنان فيكتور خارا، كتبها ولحنها أنطونيوس نبيل وأدّاها كل من أحمد شوقي ومريم حلمي.

لمن لا يعرف فيكتور خارا هو فنان شيلي تمتّع في حياته وبعد مماته بشعبية كبرى ومحبة واحترام من شعبه ومن كل الشعوب المضطهدة، لأنه كرّس صوته وأنامله وفنه للمطالبة بالعيش الكريم والتمتع بالحرية والديمقراطية لكل مواطن.

ولد فيكتور خارا في 8 ديسمبر سنة 1938 وتوفي في 15 سبتمبر سنة 1973 بعدما اعتقله نظام بينوشيه وعذّبه أبشع أنواع التعذيب، فتحوّل إلى رمز خالد في ذاكرة الكادحين والمناضلين.

وهو القائل :

منذ فتحتُ عيني على هذه الدنيا

شهدتُ على الظلم والفقر والمآسي في بلادي

أشعر أنني في حاجة ماسّة للغناء للناس

كلّي إيمان بأن يكون الإنسان حرّا في حياته

ويناضل في سبيل العدل والمساواة

هذه هي الشخصية الفريدة التي تكرّمها أغنية "بسمة في الجحيم" وعرّف بتفاصيلها مؤدّيها، المغني المصري، أحمد شوقي خلال الحلقة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.