تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "صلّوا على هذا النبي" للفنان المغربي أنس بنموسى

سمعي
الفنان أنس بنموسى (فيسبوك)

يتحدث الفنان المغربي أنس بنموسى عن فكرة إعادة تقديم نص قديم بروح معاصرة قصد تقريب التراث من الشباب، طبّقها في أغنية "صلّوا على هذا النبي" ويتوقف عند مراحل العمل عليها من التوزيع الموسيقي إلى كورال الأطفال الذي رافقه.

إعلان

يرى الكثير من الفنانين اليوم أنه من المهمّ تقريب التراث إلى الأجيال الجديدة ويمرّ ذلك عبر تحديث طريقة التناول الموسيقية على مستوى النغمات والآلات والإيقاعات.

في هذا الإطار نورد الحديث عن أغنية "صلوا على هذا النبي" للفنان أنس بنموسى الذي تتلمذ منذ حداثة سنه على أسس المدارس المغربية الأندلسية، لكن إقامته الطويلة في فرنسا دفعته لإعادة النظر في تراث ينحصر على الكبار ولا يصل للصغار.

قرّر أنس بنموسى أخذ أغنية "صلوا على هذا النبي" وجرّده من لحنه القديم ليضعه في قالب جديد مستعينا في التوزيع الموسيقي بكل من توفيق الغزولي وأنس آرت وسجّلها وسلّم المشعل لأطفال ولدوا خارج تراب المغرب. من هم هؤلاء الأطفال وكيف حصل ذلك، هي أسئلة أجاب عنها الفنان بنموسى خلال الحلقة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن