تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "لطف الله الخافي" من التراث المغاربي

سمعي
الصحافي محمد بالعربي (فيسبوك)

يروي الصحافي الجزائري محمد بالعربي قصة ولادة أغنية "لطف الله الخافي" وارتباطها بعملية احتيال مرّت على ناظمها الشاعر أحمد الغرابلي ويشرح بعض مقاطعها مركّزا على العبرة من معانيها.

إعلان

تعيش أغنية "لطف الله الخافي" قرنها الثالث بعد أن رأت النور في نهاية القرن التاسع عشر، وعرفت في هذه الحياة الطويلة أكثر من صيغة وصوت من مختلف الأجيال التي أحبّت لحنها وإيقاعها ومعانيها فردّدتها إيمانا بحكمة فلسفتها.

تنتمي أغنية "لطف الله الخافي" لفن الملحون وهو فن شعري إنشادي غنائي، يحضر في الجزائر وفي المغرب الأقصى ويعتمد القصائد العامية المُلحنة بنغمة شعبية، وهو تراث يختزل مقوّمات الثقافة المغاربية العربية الأمازغية الأندلسية.

عندما وُلدت أغنية "لطف الله الخافي" في وجدان مؤلفها الشاعر أحمد الغرابلي، كانت تعبيرا عن خيبته من تاجر اعتبره صديقا لكن اكتشف غشّه بعدما عاد بمشترياته إلى البيت.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.