تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "اكتبني" للفنانة يولاّ خليفة

سمعي
الفنانة يولا خليفة (فيسبوك)

تتحدّث الفنانة اللبنانية يولاّ خليفة عن الحالة التي وّلدت منها أغنية "اكتبني" وتتوقف عند كواليس التنفيذ وحرصها على استغلال الطاقات الشبابية اليانعة في الموسيقى والإخراج.

إعلان

حكاية نغمنا هي حكاية انسجام مع الطبيعة وسكينة نفسية عاشتها يولاّ خليفة وولّدت فيها استعدادا لولادة فنية، فلم تتأخّر النتيجة وحضرت على الفور أغنية "اكتبني".

الجميل في هذه الأغنية هي تلك الطاقة المزدوجة المنبعثة منها ومنبعها الطبيعة وحركة المتناقضات في الكون من جهة، ومن جهة أخرى، نجد روحا شبابية خلاّقة عبّرت عن انفتاح يولاّ خليفة على الأجيال الأخرى.

كيف لا وقد شارك في التنفيذ موسيقيون شبان منهم ابنها رامي خليفة إضافة إلى إيكالها مهمة تصوير الفيديو كليب للمخرجة الشابة ألين عويس.

عندما تتحدث يولاّ خليفة عن أغنية "اكتبني" تصفها بالحالة أكثر منها أغنية، وهي حالة أحدثها فيها نص لسمير سعدي في توقيت خاص جعلها اللّبنة الأولى لما تحوّل فيما بعد إلى مشروع ثم إلى ألبوم رأى النور حديثا هو "في الطريق".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.