تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "يا صحيّبي" للفنانة السورية وعد بوحسون

سمعي
الفنانة وعد بوحسون (فيسبوك)

تتحدث الفنانة السورية وعد بوحسون عن اكتشافها لأغنية "ياصحيّبي" من التراث الشعري النبطي بفضل بحثها الميداني لإتمام شهادة الدكتوراه في الموسيقى، وتتوقف عند ولادة الرغبة في إعادة تقديمها عند العودة إلى مدينة إقامتها باريس.

إعلان

يولد التراث الغنائي الشعبي غالبا من الوجدان الجماعي، فيتوفّر فيه الكثير من الشروط منها التجربة الإنسانية وإفرازاتها الفلسفية في النظر إلى حكمة الحياة، ومنها الخطاب الشعري البسيط الذي يخاله كل سامع مطابقا لما يختلج في صدره. نضيف إلى هذا العمق في النغمة وتأصّلها في أرض مولدها، وهو ما يجعل الجملة اللحنية تستقرّ وتعلق في أذن المتلقي بسلاسة ودون عناء.

كل هذه الشروط تفسّر صلاحية التراث لأكثر من زمان. وهو ما دفع بعض الفنانين لإعادة تقديمه، منهم وعد بوحسون التي اختارت أغنية "ياصحيّبي" من جنوب سوريا، لاستعادة تراث هدهد طفولتها من جهة، ومن جهة أخرى، من المؤكد، لتطابق بعض الصور مع إحساسها الحالي في غربة تحتّمها عليها ظروف البلد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن