تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "الفرحة بكّاتني" للفنان المغربي بدر سلطان

سمعي
الفنان المغربي بدر سلطان (فيسبوك)

يتحدث الفنان المغربي بدر سلطان عن أهمية أغنية "الفرحة بكاتني" في مشواره الفني وعن كواليس العمل عليها تسجيلا وتصويرا ويتوقف عند ارتباط معانيها بحالة عاشها شخصيا استغلها الملحن لإنجاح العمل.

إعلان

بغض النظر عن النمط الموسيقي، يكمن ذكاء وحرفية الملحن دائما في اقتراح الأغنية المناسبة على المؤدي في الوقت المناسب، لأن صدق المشاعر في تطابقها مع معاني العمل تضمن له النجاح، وهذا بالضبط ما حصل مع الفنان بدر سلطان في أغنية "الفرحة بكّاتني".

كان هذا الأخير يعيش حالة من السعادة في أجمل مراحل العلاقة العاطفية وكان في نفس الوقت بصدد البحث عن الخطوة الأولى في عالم الغناء، فاستغل الملحن رحّال الوزاني تلك الحالة واقترح عليه أغنية تُترجمها وتحتفل بها عي ّالفرحة بكاتني" مع مجموعة أخرى من الأعمال حتى يترك له الخيار، لكنّها كانت الوحيدة التي جلبت المغني فوقع عليها الاختيار.

يعتبر بدر سلطان هذه الأغنية فاتحة الخير ومفتاح الشهرة بالنسبة له لأنها لاقت جماهيرية واسعة ومنها كانت انطلاقته إلى عالم الشهرة.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.