تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "سألوني الناس" لفيروز

سمعي
السيدة فيروز (يوتيوب: حنكشيات)

رأت أغنية "سألوني الناس" النور بنص غير الذي نعرفه اليوم. وكان سيغنيها الفنان اللبناني مروان محفوظ لكن منصور الرحباني قرّر لها مصيرا آخر بكلمات مختلفة عبّرت عن أسى فقدان شقيقه عاصي بعد الرحيل، واستعار فيها صوت ومشاعر فيروز.

إعلان

هي أغنية "سألوني الناس" التي حظيت بمساهمة أكثر من جيل من الرحابنة، ورمزت لذلك المشعل الذي حمله عاصي ومنصور وسلّماه لشقيقهما الأصغر الياس، ثم حمله بعد الثلاثة زياد وأبناء أعمامه، مواصلة لبناء صرح موسيقي غيّر مسار الأغنية العربية.

"سألوني الناس" هي أول أغنية يلحنها زياد الرحباني لوالدته فيروز وهي من نظم عمّه منصور وتوزيع عمه الآخر الياس وتُكرّم والده عاصي، الذي بعد رحيله، ظل حاضرا في قلوبهم لكن فراغ غيابه على المسرح أدمى القلوب.

تحوّلت أغنية "سألوني الناس" إلى ما يشبه النشيد للعشاق المفترقين وفيها تخليد لمشاعر حقيقية وصادقة اختصرت علاقة فيروز بزوجها عاصي الذي تدين له بالكثير على الصعيد الشخصي والفني، ومن جهة أخرى تعبّر عن وجدان منصور الجريح المتألّم بعدما وجد نفسه مواصلا دون نصفه الثاني وتوأم روحه في الحياة وعلى الخشبة، ويظهر ذلك في جملة "لأول مرة ما بنكون سوا".

مما يُروى في عديد المقالات والروابط على الأنترنت هو أن الأغنية رأت النور عندما كان عاصي مريضا في المستشفى وأن فيروز قدّمتها في تلك الفترة في أحد مسرحيات الرحابنة، وأنه غضب من فكرة المتاجرة بمرضه.

ثم عادت وقدّمتها بعد وفاته وبكت على المسرح أمام الجمهور، لكن الحقيقة غيرُ ذلك ولم تر الأغنية النور سوى بعد وفاة عاصي تكريما له. وهذا ما رواه ملحنها زياد الرحباني في برنامج "معكم منى الشاذلي".

عكست "سألوني الناس" حزن فيروز على زوجها عاصي لكنها كانت الشاهد على عبقرية ابنها زياد الذي لحنها ولم يكن تجاوز من العمر الخمسة عشر سنة.

فنجحت نجاحا هائلا وهي إلى اليوم واحدة من أحبّ أغاني فيروز لجمهورها، كما أنها استهوت الكثير من الأصوات الشهيرة لغنائها في حفلاتهم الحية. غير أن الصيغة الأجمل على الإطلاق تبقى الأصلية بصوت جارة القمر، فيروز.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن