تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "نزلن على البستان" للفريق السوري "كلنا سوا"

سمعي
فريق "كلنا سوا" الموسيقي (فيسبوك)

يتحدث بشار موسى، المغني الرئيسي في فريق "كلنا سوا"، عن كواليس العمل على أغنية "نزلن على البستان" ويتوقف عند تفاعل الجمهور معها بشكل لم يتوقعه أحد ومساهمتها الكبيرة في شعبية الفرقة في كامل القطر العربي.

إعلان

وجد الكثير من الفنانين والفرق في رصيد الأغاني البدوية عمقا وصدقا وبساطة تجعل من إعادة تقديمها بنفس حديث وتوزيع موسيقي جديد مهمة فيها متعة كبرى، فلم يتوانوا عن ذلك ولم يندموا لأنهم جنوا ما رضيت به نفوسهم.

في هذا الإطار نُدرج الحديث عن أغنية "نزلن على البستان" في الصيغة التي انتشرت كثيرا في كامل الوطن العربي، وهي الصيغة التي قدّمها الفريق السوري "كلنا سوا".

عُرفت الأغنية في منتصف القرن العشرين بصوت الفنان الأردني الراحل عبده موسى مع الفنانة غادة محمود، ثم بدأت تدخل طيّ النسيان إلى أن اقترحها الموسيقي إياد الريماوي، مؤسس "كلنا سوا" على أعضاء الفريق، فتحمّس الجميع وعملوا على تقديمها بآلات غربية معاصرة ورسمت لهم بذلك طريق النجاح، وتحوّلت إلى واحدة من ثوابت الأغاني في برنامج الفرقة ونسي الجمهور الأصل وحفظ صيغتهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.