تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "تخونوه" لعبد الحليم حافظ

سمعي
الفنان المصري عبد الحليم حافظ (فيسبوك)

كَتبت أغنية "تخونوه" الانتشار والشهرة لكل من عبد الحليم حافظ وبليغ حمدي في بداياتهما، وكانت من أنجح أغاني فيلم "الوسادة الخالية" فأحبها الجمهور وردّدها دون أن يعلم أن الفضل في ذلك يعود لكبر نفس المطربة ليلى مراد وكرمها.

إعلان

"تخونوه" هي أغنية رومانسية رقيقة أدّاها عبد الحليم حافظ ولحنها بليغ حمدي وكتب كلماتها إسماعيل الحبروك، وتمّ تقديمها في فيلم "الوسادة الخالية" ولاقت نجاحا كبيرا وكانت علامة فارقة في المشوار التلحيني لبليغ حمدي على اعتبارها أول نجاح له على الساحة الفنية المصرية والعربية.

عندما لحن بليغ الأغنية قدّمها لليلى مراد، فأحبّتها وتعاقدت مع شركة الإنتاج لتسجيلها ضمن اسطوانتها الجديدة. وفعلا سجّلت منها المذهب، لكن الأقدار شاءت لها صوتا آخر وشخصية فنية مختلفة هي شخصية الفنان المبتدئ آنذاك عبد الحليم حافظ، أما عن وصول الأغنية إليه فإليكم القصة.

كان الودّ يجمع بين العندليب الأسمر وبليغ حمدي، لكن لم يكن قد جمعهما عمل فني بعد، إلى أن التقيا صدفة وسمع حليم الأغنية فوقع تحت سحرها وأصرّ على الملحن كثيرا، فما كان من بليغ حمدي سوى أن ذهب لملاقاة المطربة ليلى مراد وشرح لها الأمر. وبنفسها الكريمة الراقية وافقت أن تتنازل عن الأغنية لذلك الشاب الموهوب الطموح الذي يذكرها ببداياتها.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.