تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

أغنية "سويعات الأصيل" للفنان السعودي طلال مداح

سمعي
الفنان السعودي طلال مداح (فيسبوك)

بعد طباعة أغنية "سويعات الأصيل" على أسطوانة للخروج إلى الجمهور، حصل موقف محرج وطريف في نفس الوقت بين الفنان طلال مداح والملحن عبد الله محمد تسببت فيه شركة الإنتاج، ولكن طلال مداح حسم الأمر أخيرا لصالح الملحن وصالحه معاً.

إعلان

"سويعات الأصيل" هي أول أغنية سعودية تحقق رقم مبيعات هائل في المنطقة العربية وصل إلى 60 ألف نسخة.

يروي الناقد الفني السعودي يحي مفرح زريقان أن هذا الأمر جعل محمد عبد الوهاب يقطع إجازته ويحضر من سويسرا إلى بيروت للتعرف على هذا الفنان الذي يتمتع بشعبية كبرى في الوطن العربي. وعرض عليه عقدا من خلال شركة الإنتاج التي كان على رأسها. وتمّ الاتفاق بينه وبين طلال مداح في شكل عقد احتكار فني ولقّبَ موسيقار الأجيال هذا الأخير ب"زرياب عصره".

للتوضيح كان تواجد طلال مداح في بيروت لتسجيل أغنياته ولإحياء بعض الحفلات، حاملا معه إرث فنون الجزيرة العربية فلاقى تجاوبا رائعا وحضورا لافتا للانتباه من المهتمين بالفنون ومتذوّقي الغناء العربي.

عُرف عبد الله محمد، ملحن أغنية "سويعات الأصيل" ببراعته وذوقه في اختيار النصوص الجميلة. وقد أثبت ذلك في عديد الأعمال التي خرجت للجمهور. وفي بحثه المستمر عن الشاعري الراقي وقع ناظره على قصيدة في مجلة الزيت الصادرة عن أرامكو، فأُعجب بها ولحنها ثم اقترحها على طلال مداح.

كانت القصيدة من نظم الشاعرة سلطانة السديري وعنوانها "سويعات الأصيل".

عندما طُبعت أغنية "سويعات الأصيل" على أسطوانة وقع خطأ مطبعي من طرف شركة الإنتاج تمثل في نسب التلحين لطلال مداح، ولم يكن ممكنأ التصحيح بسبب التكلفة الباهظة التي كانت ستنجرّ عن ذلك فتقرّر بقاء الأمر على حاله.

غضب الملحن عبد الله محمد كثيرا واشتكى طلال مداح في وزارة الإعلام. وعندما علم هذا الأخير كان له شرط وحيد هو أن يقرأ الملحن نوتة لحنه، والمعروف أن عبد الله محمد عصامي لا يقرأ النوتة الموسيقية، فزاد غضبه واقترح شهادة من 20 رجلا تؤكّد أن الأغنية له، وأصرّ مداح أنه إن لم يقرأ نوتة اللحن فلا اعتراف منه بأي شيء، وانتهى الأمر على هذا.

بعد بضعة أيام أقام طلال مداح مأدبة عشاء في منزله استضاف فيها الكثير من الأسماء المهمة في الوسط الفني وأعلم الجمع أن الأغنية من ألحان عبد الله محمد وانتهى الإشكال، وأرجعت شركة الإنتاج الحقوق إلى صاحبها عندما أعادت طباعة الأسطوانة بعد أن نفذت من الأسواق.

وهكذا امتصت حكمة طلال مداح غضب الملحن عبد الله محمد، فنشأت بين الاثنين صداقة أثمرت أعمالا جميلة أخرى.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.