تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حكاية نغم

مقطوعة "ذهاب-إياب" - لثنائي "مساحة التقاطع"

سمعي
/مو نت كارلو الدولية

يتحدث عازف العود السوري خالد الجرماني عن ولادة مقطوعة "ذهاب-إياب" في ورشة عمل مع رفيق دربه الفني سارج تايسو-غاي، من نظرة فلسفية خاصة تهب العودة وحياة جديدة لبعض الأفكار الموسيقية التي تنتهي في الزمن.

إعلان

تشترك الموسيقى مع بقية الفنون في مخاطبتها للروح وحملها لمشاعر تعكس مختلف الحالات البشرية، إضافة إلى رسالة ومعاني بين الثنايا، لكن تختلف عنها في لحظات وشكل الولادة وديمومتها في الزمن وتفاعُلها مع المتلقي وخاصة مع مبدعيها.

في هذا الإطار ندرج الحديث عن مقطوعة بعنوان Aller-Retour وبالعربية "ذهاب-إياب" من ألبوم "كان يا ما كان"، وهو الثالث في رصيد الثنائي السوري-الفرنسي Interzone أو "مساحة التقاطع"، ويتكون من عازف العود السوري خالد الجرماني وعازف القيتار الفرنسي سارج تايسو-غاي Serge Teyssot-Gay.

وُلدت هذه المعزوفة من رغبة كانت في داخل خالد الجرماني لجعل بعض اللحظات الموسيقية المرتجلة تعود، بعدما تعوّدنا أن نعيشها ونتركها تذهب دون عودة، ومن هذا المنطلق اختار للقطعة عنوان "ذهاب-إياب". وبالبحث أبعد وأعمق أكاد أجزم أنها تعبّر عن حياته الشخصية واستحالة عودته إلى بلده سوريا في الوقت الراهن، فأهدى لنفسه أمل العودة في أحد أعماله الموسيقية في انتظار الإياب يوما ما.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.