تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كافيه شو

بائعة شاي تفتتح غرفة للعناية المكثفة في مستشفى بالخرطوم

سمعي
أم قسمة تفتتح مركزاً للعناية الفائقة في الخرطوم، السودان ( الصورة من فيسبوك)

تم إطلاق حملة في السودان تحمل اسم "مبادرة شارع الحوادث" تهدف إلى إعادة الأمل للأطفال المرضى في السودان، وكان هؤلاء الشباب يقدمون عروض ترفيهية للأطفال للتخفيف من معاناتهم. لكن أدت حادثة موت طفل بسبب نقص المعدات في المستشفى أمام أعينهم للتفكير في إنشاء غرفة للعناية المكثفة.

إعلان

 

هكذا بدأ شباب المبادرة في تنظيم اجتماعات عند بائعة الشاي السيدة "أم قسمة" التي تنحدر من ولاية كردفان غرب السودان، وكانت أتت إلى الخرطوم قبل عام لمعالجة طفلتها التي تعاني من مرض الفشل الكلوي وتبيع الشاي والقهوة في نفس الوقت أمام المستشفى لتغطية تكاليف علاج ابنتها.
 
تعرّف شباب المبادرة على أم قسمة التي كانوا يتحلقون حولها للبحث في تحقيق "الحلم" وهو إنشاء غرفة للعناية المكثفة في مستشفى "جعفر إبن عوف" عن طريق التبرعات وتمكنوا من إنشاء صفحة على الفيس بوك التحق بها أكثر من سبعين الف متطوع، واستطاعوا جمع أكثر من ثلاثمائة الف دولار من داخل وخارج السودان. وتم إنشاء غرفة للعناية المكثفة وقامت السيدة "أم قسمة" بقصّ شريط الافتتاح كدلالة رمزية وتكريم لهذه المرأة.
 
ما كان لهذا الموضوع أن يجد كل هذا الصيت في مجتمع تجذرت فيه ثقافة "النفير" وقيم التكافل الاجتماعي بشكل مستمر، لولا قيام احد الصحفيين السودانيين بكتابة مقال عنونه بشكل صادم "الأمة التي تقدم ست الشاي على وزير الصحة لن تتقدم أبدا"، أراد فيه أن يزرع الخلاف بين هؤلاء الشباب وبين الجهات الرسمية في الدولة، لكن المبادرة وجدت تعاطفا من الشعب السوداني وانتقلت إلي مدن أخرى لإعادة الأمل للمرضى من الأطفال في كل مدن السودان.
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.