تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كافيه شو

اعتصام السودان: مدينة فرحة في مقر الجيش

سمعي
المصدر (فيسبوك)

استضاف برنامج "كافيه شو" الصحفية والناشطة السودانية مروة الحاج من لندن، وأيضاً الصحفية نضال عجيب من ميدان الاعتصام في محيط وزارة الدفاع، حيث يتوافد الملايين من سكان العاصمة ومدن السودان الأخرى لتأمين مكان الاعتصام الذي يمتد على مساحة كيلومترين تقريباً.

إعلان

الثوار هم من يقومون بحماية وتأمين المكان عبر وضع الحواجز الصخرية والترابية، وإنشاء بوابات للدخول وللخروج.

مع مرور الوقت تم إنشاء لجان متخصصة للاشراف على العيادات الميدانية والصيدليات التي تستقبل كل الحالات، كما تم إقامة مدرسة للأطفال المشردين من أجل تأهيلهم وتقديم الدعم الاجتماعي والنفسي لهم.

وهناك إذاعة داخلية في ميدان الاعتصام تنقل الأغاني الوطنية وتوجّه المعتصمين وتزوّدهم بآخر أخبار المفاوضات بين ممثليهم من المدنيين والمجلس العسكري الحاكم الآن في السودان.

كما تم إنشاء مسرح ضخم للعروض المسرحية والندوات السياسية والسهرات الموسيقية، يتناوب عليها لفيف من الأدباء والمثقفين والفنانين الشباب، بالإضافة إلى الخيام التي تمثل مدن السودان المختلفة، حيث تقدم المأكولات والمشروبات المتنوعة وسط صيف الخرطوم القائظ.

وحرص نشطاء الحراك من  الرسامين على تخليد ذكرى شهداء الثورة على حائط وزارة الدفاع، حيث تستقبلك صور لشباب يافع قضى برصاص الأجهزة الأمنية ومليشيات النظام.

وما تزال مدن السودان تسيّر قوافلها عبر القطارات والباصات السفرية نحو ميدان الاعتصام، الذي شهد مناسبات لعقد القران وحفلات الزواج.

وتحول الميدان أيضا إلى مأوى للفقراء والمعوزين من ضحايا النظام الذين أفقرهم فساد طغمته، فوجدوا لحم الإبل والضأن والأبقار التي تُنحر في عين المكان ابتهاجاً وفرحاً بثورتهم، التي لن تكتمل إلا بتنازل الجيش عن السلطة وتسليمها  للمدنيين ومن خلفهم هذا الشباب الثائر، وحناجرهم تلهج بشعارات "تسقط بس" و "حرية.. سلام.. وعدالة".

حوار: عاطف علي صالح وحنان عبد الله

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن