ساعة موسيقى

موسيقى القلب

سمعي
المصدر (فيسبوك)

هل باستطاعتنا اليوم أن ندلي بغشاء على قلوبنا، وأن ندعي بأن العنف المحيط بنا في هذا العصر المجنون غير موجود؟ أن نختبأ وراء عقارب ساعتنا الآتية متخيّلين بأن لا مسؤولية لنا في كل ما يجري؟ متوهّمين بأن ظلم الجهل الذي نعيشه هو من فعل الأخرين.. أن نريح عقلنا ونستسلم بكل صدق مؤثر لنظريات المؤامرة الكبرى.

إعلان

أظن بأنه يتوجب علينا اليوم أن نقدم على أهم جهاد ألا وهو جهاد النفس. أن نسلط عليها كل الأضواء لنساعدها على المضي في مشوارها لكي تساهم على مستواها بجلب بعض النور إليها وبالتالي للعالم المحيط بها.
في كتاباتها عامة وتحديداً في كتابها ما قبل الأخير "اتجه لنفسك"، الذي صدر منذ سنتين عن دار نشر "ألبين ميشيل"، تقوم الكاتبة الفرنسية "أنيك دي سوزونيل" بطرح كل هذه الأسئلة: كيف نعلّم أنفسنا عدم اتهام الآخرين؟ وكيف نتحمل مسؤولية الداكن الكامن في أنفسنا، والذي ينعكس في طريقة تفاعلنا مع الحياة وما تجلبه بدورها من أحداث، غالباً ما تكون نتيجة المعادلة الأولى؟ كيف نتقدم بكل بساطة في الحياة من دون أن نتمسك بما نظنه الحقيقة المطلقة؟
درست "أنيك دو سوزنيل" العقيدة الأرثوذكسية، وأعادت قراءة سفر التكوين. كما أنها درست اللغة العبرية وصدر لها عشرون كتاباً أحدثهم بعنوان "الرب والشيطان" و "ما وراء الخير والشر".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن