ساعة موسيقى

عبير نصراوي، الأصالة و الجرأة الموسيقية

سمعي

يتهادى صوتها لطيفاً رقيقاً هامساً، بكلمات تكتبها أحياناً، وتستعيدها من قدماء الفن العربي الأصيل أحيانا أخرى.

إعلان

من تونس الخضراء، حملت همّ الأغنية ودرست موسيقى الشعوب لتكون قريبة من الناس، تعلن بشعرها وغنائها عن وقوفها بجانب الناس والقضايا ووفائها لبلدها وأهلها. وهي أيضاً صوت إذاعي خلاب ينتظره الملايين ليستمع إلى نغمته الرنانة.

عبير نصراوي تدرس خطواتها ملياً قبل الإقدام على أي عمل، من هنا كل خطوة لديها بمثابة محطة هامة في مسيرتها الفنية.
أصدرت ألبومها الأول "هايمة" الذي يتضمن أحد عشر أغنية، فيها ما هو من التراث التونسي و تحديدا منطقة القصرين و فيها أيضا ما كتبت بنفسها كلماته من ذلك أغنية "هايمة". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم