ساعة موسيقى

" تشخيص" ألبوم إبراهيم معلوف الجديد استبطان في عالمه الموسيقي

سمعي

إبراهيم معلوف الذي لم يتعدى الثالثة و الثلاثين، صنع مكانة موسيقية على الساحة الفرنسية و العالمية عبر تعاونه مع كثير من الفنانين مثل الفرنسي Delerme و الفنان ماتيو شديد و محافظته على جذوره الشرقية.

إعلان
 
يتميز الألبوم الثالث لعازف الترومبيت اللبناني الأصل إبراهيم معلوف عن الاوئل "Diasporaا" و diachronisme" بانفتاح موسيقي، فلقد تجرأ على عزف البيانو للمرة الأولى كما أختار آلات الإيقاع البرازيلية لاصطحابه. ولكن الاختلاف الحقيقي يكمن في تأليفاته، التي بالرغم من احتفاظها بروح شرقية تدق أبواب إيقاعات جديدة، "كاالفنك" في مقطوعة Never serious و"السلسى" الراقصة في maeva in the wonderland . أتوقف عند المقطوعة الأخيرة في الألبوم "بيروت", الأكثر تعبيرا عن مشوار إبراهيم معلوف،أحدى عشرة دقيقة من الترحال الموسيقي, تركيبة موسيقية متصاعدة تحملنا من البداية الهادئة إلى نهاية المقطوعة المطبوعة بموسيقى الروك.
 
بداية مشواره الموسيقي لم تكن مع الروك بل مع المقطوعات الكلاسيكية التي أتقنها مع والده نسيم معلوف الذي طور آلة الترومبيت مضيفا أليها تركيبة معينة تسمح بعزف ربع النغمة , أساس المقامات الشرقية.  
إبراهيم معلوف لم يكف عن مد الجسور ما بين الشرق و الغرب، مزيج حقيقي نابع من ثقافته الموسيقية الثرية و تواصله الدائم مع عالمه الداخلي و الأخر في أن واحد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم