ساعة موسيقى

جدايل، مشروع يمد الجسور

سمعي

ينسج الرباعي الفرنسي بيلا والثنائي الفلسطيني سبيل علاقات "جدايل" بين عوالمهما الموسيقية الخاصة.

إعلان
 
درس جوليان ديديفارد وفرديريك أورييه وجوليان بوتان ولوك ديدروي في الكونسرفتوار العالمي للموسيقى والرقص في ليون، وأسسوا عام 2003 رباعي الأوتار بيلا ،3 آلات كمان، فيولون، وفيولونسيل، بهدف إحياء الموسيقى المعاصرة، مراهنين على الإبداعية والارتجال.
 
أما عازف الإيقاع يوسف حبيش وعازف العود أحمد الخطيب، الأول من مواليد الجليل والثاني من مواليد مخيم للاجئين الفلسطينيين في الأردن، فقد مارسا التدريس في كونسرفتوار القدس الشرقية ورام الله وعزفا مع فرقة الموسيقى الفلسطينية المعاصرة كارلوما. وقد تعرقل مشروعهما في العمل الإبداعي معاً طيلة سنوات عدة بسبب افتقادهما إلى حرية الحركة.
 
في العام 2012 أصدر معهد العالم العربي ألبومهما الأول "سبيل"، وفيه طعّما الكثير من الأيقونات الموسيقية. وقد استقبل الإعلام الفرنسي و الإعلام البريطاني هذا الألبوم استقبالاً جيداً.

قيل في موسيقى "جدايل"  :"إنها موسيقى عربية تتمتع بخيال مجنّح وتزعزع المقام بمقطوعات صافية الإيقاع، عصرية، تفسح في المجال أمام ألحان راقصة مجردة، على تشبيكات متمثلة بالعود والدربكة والرق والدف. إنه تفنن يوفّق بين النزعة الكلاسيكية وبين التعطش إلى الحرية. بيلا وسبيل نجحا اليوم بإقامة حوار مجدد، ينهل من إرث موسيقي جامع ينتظم معهما بتعبير بارع وهجين ومشترك بين رفاق الدرب الستة"

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم