ساعة موسيقى

الثورة الثقافية التونسية ضرورة حيوية

سمعي

بعد مرور سنتين على رحيل الرئيس السابق بن علي عن تونس، ما زال الفنان التونسي يتوق لرؤية بنية تحتية حقيقية تسمح له بالتعبير عن نفسه و رؤيته بكل حرية الثورة الحقيقية تكمن في تغيير التعامل مع الفنان و إعطاءه مكانته في مجتمع الغد.

إعلان
 
تغني عبير نصرواي "الحرية" و تعيشها، فهي لا تتقيد بوجه موسيقي واحد و لا تتردد في فتح أبواب المزيج كما يعكس مشروعها الجميل الذي يتكلم لغة "التانغو بالعربية. "
 
تقطع أمال مثلوثي مسافات بصوتها و تتحدى الكثير بـ"كلمتها الحرة".تقدم في الثامن و العشرين حفلا في صالة" السيغال" في باريس و هي تستعد لإطلاق ألبومها الثاني.

تجمع تونس الفنانتين، وعطش الحرية حافزهما بكل معنى الكلمة في العطاء 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم