ساعة موسيقى

الموسيقى الغناوية في تحول دائم

سمعي

رحيل معلم الموسيقى الكناوية محمود غينيا يحثنا على العودة الى هذاالعالم الموسيقي الثري ويدفعنا للغوص في الإرث الموسيقي النابع من أفريقياوالمستقر في المغرب العربي، كما يجعلنا نتساءل عن دور المعلم الكناوي في المجتمع المغربي اليوم ومدى انخراطه وتفاعله مع محيطه.

إعلان

 مهرجان موسيقى العالم و الموسيقى الكناوية يفتح الباب منذ تأسيسه إلى اكتشاف هذه الموسيقى بثراها وتنوع مصادرها الجغرافية، لكنه يساهم أيضا بإعادة النظر في مكانة الكناوي و نظرة المجتمع إليه، هذه النظرة التي لم تعد سلبية بل أصبحت إيجابية مبنية على الاحترام و معرفة أصدق للثقافة الكناوية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم