تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ساعة موسيقى

مقطوعة "توحد" للموسيقي مصطفى سعيد وفرقة أصيل في بيروت

سمعي
الموسيقي مصطفى سعيد ( فيسبوك)

من نغم مصطفى سعيد وأداء مجموعة أصيل للموسيقى العربيّة الكلاسيكية المعاصرة، اطلق إصدار «توحُّد» يوم الخميس ١٢ مايو/أيار ٢٠١٦ بحفل موسيقي على مسرح المدينة في بيروت، وقد سُجل في لقطة واحدة كمقطوعة تتجلّى دون انقطاع لمدة ٤٨ دقيقة، يؤديها إثنا عشر عازفاً مع آلاتهم الخمس عشرة.

إعلان
 
قرأ مصطفى سعيد مقالة الناشط المصري علاء عبد الفتاح الذي تحدث فيها عن حالة التوحد الملازمة لكل فرد خاصة عند الشعور بالاختلاف، فأوحت هذه الحالة عملاً موسيقياً آليّاً يأخذ من عالم التوحُّد نزعات الغرق في الذات والسلوكية المتكررة ليخلق موسيقى جديدة مفعمة بالالحان والإيقاعات، يمتزج فيها العام والذاتي، المنظَّم وغير المنتظم، الكامل والمبعثر، الفطنة والهذيان.

ينقسم العمل الى خمسة أدوار متصلة، يخرج عن المقامات التقليدية مع الالتزام بالنظام النغمي، فيعتمد على مقام ما ثم ما يلبث أن يتركه الى نظام حرّ آخر. في تناقض حاد مع تشكيل التخت الكلاسيكي والسيطرة والتناغم الأفقي والانسجام الذي يسهله، نُفِّذ العمل من قبل موسيقيين يتصرفون كعازفين منفردين.
 
بالرغم من ذلك، فإن عمل فرقة أصيل يعتمد، خصوصاً في هذه المقطوعة، على تناغم أفقي واضح يخلق نسيجاً لحنياً غنياً للغاية على مدى العمل.

تتكون مجموعة أصيل من محمّد عنتر، عبد الرضا قبيسي، مصطفى سعيد، خليل البابا، علي الحوت، غسّان سحّاب، جُس تُرْنْبُل، عماد حشيشو، بلال بيطار، فرح قدّور، رضا بيطار، فراس العنداري، عازفين على ١٥ آلة بما في ذلك العود، عود كبير، عود صغير، كمان، كمان وسـط، كمان كبيـر، قانون، سـنطور، طنبـور اسطنبولي، طنبـور بغـدادي، ناي (طبقة سفرجة، وطبقة جواب نصور) رّق، طبلـة بلـدي،ُ دمَبك،ُ دمَبـك ُزرخـانـة، عصي إيقاعيــة مختلفــة، شـوك دوزان وصحـن الجـرس النحـاس.

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.