تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ساعة موسيقى

مهرجان الصويرة لموسيقى العالم والكناوة والحوار المستمر

سمعي
@Maxime Astier

اختتم مهرجان موسيقى العالم والكناوة دورته الواحدة والعشرين في مدينة الصويرة المغربية في الخامس والعشرين من حزيران المنصرم. لقاءات موسيقية ملونة وأسماء عالمية التقت بالساحة الكناوية، كما عودنا المهرجان منذ بدايته.

إعلان

بات مهرجان الصويرة لموسيقى العالم و الكناوة الموعد السنوي لمحبي الموسيقى السوداء الكناوية، وقدرة معلميها على لقاء الموسيقيين العالميين في عمليات صهر وخلق موسيقية أصبحت ميزة المهرجان: على غرار اللقاء الرائع الذي تم ما بين عازف الطبلة الهندي زكير حسين والمعلم سعيد اورغسلام.

مهرجان الصويرة لموسيقى الكناوة والعالم سلّط الضوء هذه السنة على المرأة، وضرورة حصولها على نفس حقوق الرجل ومساواتها به. لقاءات عديدة جرت على هامش المهرجان الموسيقيي كان عنوانها "المساواة الآن". كما أن المهرجان قام أيضاً بفتح الباب لأول امرأة تعزف على آلة الكمبري الشهيرة، والتي كانت فقط لمعلمي الكناوة، وذلك عبر حضور المعلمة أسماء حمزاوي على خشبة مسرح مولاي حسن في قلب الصويرة.

مهرجان الصويرة استقبل أيضاً الفنانة فاتوماتا دياوارا، التي روت لجمهورها حكايات الهجرة الافريقية ومكانتها في عالمنا المعاصر الْيَوْمَ، قبل أن تقوم بدورها بعملية صهر مع المعلمة الشابة أسماء حمزاوي.

استطاع مهرجان الصويرة لموسيقى العالم والكناوة في دورته الواحدة والعشرين أن يثبت من جديد مكانته وقدرته على مد الجسور ما بين الثقافات المختلفة.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.