تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ساعة موسيقى

"الشاب" يحوّل الأغنية المغربية

سمعي
الشاب في استديو مونت كارلو الدولية (خاص)

"الشاب" يأتي من المغرب ويعيش اليوم في فرنسا ولكن عنوانه الحقيقي هو عالم الكلمات. استطاع نبيل المراوي المعروف بـ "الشاب" أن يغوص في قلب الأغنية الشعبية المغربية ليحوّلها ويعيد خلقها عبر ابتكار لغة موسيقية جديدة تعتمد على كلمات مصاغة بطريقته الخاصة: فها هو تارة ينصت إلى الشباب في الشارع ويأخذ منهم كلمة أو كلمتين ومن ثم يختطف من لهجات أخرى تعابير تناسبه وتتماشى مع أغنيته، كما فعل عندما دعانا "لنطوّل بالنا" في مقطوعة الزين، التي أصبحت متداولة على الانترنت.

إعلان

يقوم الشاب -عبر مقطوعات مثل "الزين - شوكولاتة - الحريرة" وغيرها- بطرح أسئلة أساسية حول المجتمع المغربي وشبابه، معتمداً على نصه المتحول وغيتاره السلس. يغيّر تسميته من "الشاب هريسا" إلى "الشاب جافيل" وغيرها من التسميات، مقتنعاً بأن اللحظة هي التي تُملي على الفنان عطائه وليس انتماؤه إلى تيار أو آخر.
الشاب مثلٌ حي على روح الأغنية المغربية الجديدة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.