تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

أمسية ثقافية عمانية في معهد العالم العربي بمناسبة العيد الوطني لسلطنة عمان

سمعي

تستضيف كابي لطيف سفير سلطنة عُمان لدى فرنسا حُميد المعني، بمناسبة الأمسية الثقافية التي أقامتها السلطنة في معهد العالم العربي في عيدها الوطني الثاني والأربعين كما تلتقي موسى الفرعي مدير سبلة عُمان والشاعر حسن المطروشي والإعلامية هيام الجابري.

إعلان

 

قدمت سلطنة عُمان ألوانا متنوعة من الشعر والفن التشكيلي والموسيقى والإنشاد في معهد العالم العربي في باريس نظمت فيها "سبلة عُمان" أمسية شعرية شارك فيها ثلاثة شعراء: عبدالرزاق الربيعي وحسن المطروشي وإبراهيم السالمي، بمصاحبة عزف على العود للفنان يعقوب الحراصي وقدمت الأمسية الثقافية الإعلامية المذيعة هيام الجابري.
 
تحدث السفير العُماني حُميد المعني عن التظاهرة الثقافية بمناسبة العيد الوطني الثاني والأربعين لسلطنة عمان عن أهمية وجود هذه الأمسية في باريس التي تحتضن الكثير من الأدباء والفنانين العرب والفرنسيين وبالتحديد الفنانين العمانيين ووصفها بأنها مسعى لفتح قنوات التواصل بين الثقافات عبر الفنانين و التعريف بالثقافة العمانية بكل توجهاتها الفكرية، وهي ثقافة فكرية متجددة دائماً ترتكز على بناء الإنسان وعلى اعتباره المكون الرئيسي والحقيقي في الرقي في أي مجتمع. وهي تهدف للتواصل بين الفنانين والتعريف بالحركة الأدبية والثقافية في سلطنة عمان وأهمية الأدب العماني في الوسط الفرنسي والأجنبي، والتعريف بالثقافة العمانية والعمل على أن تتواصل هذه الثقافة وتمتزج أيضاً في الثقافات الأخرى وتستفيد منها.
 
الشاعر العُماني المطروشي عبّر عن سعادته بمشاركته في هذه الأمسية الاستثنائية كونها تقام في باريس ضمن احتفالات السلطنة بعيدها الوطني الثاني والأربعين ، كما توقف عند أهمية هذا الحدث بالنسبة لانه لان باريس عاصمة ثقافية مهمة، وان هذه الأمسية الباريسية المميزة ستبقى محطة مهمة في مسيرته الادبية. وكان المنشد زهران القاسمي أنشد قصيدة "وطن" للشاعر المطروشي، مما أسهم بالتعريف بالشعر العماني وتوجهاته الحديثة.
 
كما قدمت الفنانة التشكيلية عالية الفارسية معرضها التشكيلي الذي أفتتح بحضور نخبة من المسؤولين الفرنسيين والدبلوماسيين العرب والأجانب والمهتمين بالشأن الثقافي والفني وقد ضم 32 لوحة متوسطة الأحجام تنتمي الى الفن. وكان الوفد المشارك في قافلة سبلة عمان قد قام بعدة زيارات إلى المعالم الثقافية والحضارية في باريس قبل أن يغادرها إلى بروكسل،حيث قام بزيارة معهد العالم العربي ومتحف اللوفر واطلع على الجناح الإسلامي الجديد الذي دشن قبل شهرين، وغيرها من المعالم الثقافية في باريس.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.