سهرات باريسية

"الثغرات الدستورية في دور وصلاحيات رئيس الجمهورية اللبنانية" كتاب لميشال إقليموس

سمعي

تستضيف كابي لطيف المحامي والخبير الدستوري ميشال إقليموس بمناسبة وجوده في العاصمة الفرنسية لإلقاء محاضرة حول كتابه "الثغرات الدستورية في دور وصلاحيات رئيس الجمهورية اللبنانية في الدستور" في الجمعية الوطنية الفرنسية، وذلك بحضور شخصيات لبنانية وفرنسية. كما تلتقي روجيه هاني، رئيس المجلس القاري الأوروبي للجامعة الثقافية في العالم، وغابي ثابت المسؤول عن الفرنكوفونية في جمعية أندية الليونز الدولية.

إعلان

 

أشار إقليموس إلى أن النظام السياسي اللبناني هو نظام برلماني قائم على الفصل والتوازن بين السلطات، موضحا أنه قبل التعديلات الدستورية التي حصلت كانت السلطة التنفيذية بيد رئيس الجمهورية التي كان يتولاها بمعاونة الوزراء سعيا منه لتكريس روح الوفاق والتوازن ضمن الممارسة الدستورية.
 
قبل الطائف كان رئيس الجمهورية اللبنانية يمارس بقية الصلاحيات التي كانت تجعل منه السلطة القادرة على حماية الدستور والسهر على تطبيقه كما تنص على ذلك المادة 49 منه. "وبعد إقرار التعديلات الدستورية، انتقل جزء من صلاحيات رئيس الجمهورية إلى مجلس الوزراء مجتمعا مع تعديلات إضافية لجهة صلاحيات كل من رئيس المجلس النيابي والحكومة، بحيث اضعف هذا الأمر قدرة رئيس البلاد على أداء دوره الراعي للدولة اللبنانية".
 
وأكد الخبير الدستوري أنه لا  يسعى للعودة إلى المرحلة التي سبقت إقرار وثيقة الوفاق الوطني، بل إلى تأمين التوازن الدستوري والتطبيق الصحيح لوثيقة الوفاق الوطني، وذلك من خلال تمكين كل سلطة دستورية من أداء صلاحياتها انسجاما مع الدور المعطى لها في الدستور، مما يهدف إلى تأمين الحماية الوطنية لنظامنا البرلماني ولموقع رئيس البلاد وللمواقع الدستورية الأخرى، "وهو واجب ملقى على كل لبناني مخلص".
 
كذلك شدد ميشال إقليموس على أنه "في ظل المتغيرات التي تحيط بلبنان، تكمن المصلحة الوطنية في سد الثغرات الدستورية التي تؤثر على جوهر نظامنا السياسي، كي يتحول دستورنا إلى نموذج تسعى إلى تطبيقه أنظمة المنطقة لضمان استقرارها ولكي تكون حياتنا الوطنية المشتركة مصدر غنى وقوة".
 
روجيه هاني، رئيس المجلس القاري الأوروبي للجامعة الثقافية في العالم، تحدث عن أهمية المحاضرة التي ألقاها المحامي اقليموس في باريس خاصة أنها جاءت بدعوة من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم لأنها تضيء للجمهور الفرنسي والعربي عن حقيقة الوضع الدستوري في لبنان.
 
وأكد غابي ثابت، المسؤول عن الفرنكوفونية في جمعية أندية الليونز الدولية، على ضرورة التواصل مع الجمهور الفرنسي بهدف التبادل بين فرنسا ولبنان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم