تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

إنعام كجه جي قصة الأقليات قنبلة موقوتة والرهان هو قبول التنوع والقناعة بالاختلاف

سمعي
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف الكاتبة والإعلامية إنعام كجه جي بمناسبة صدور روايتها الجديدة "طشاري" عن "دار الجديد، بيروت، 2013" التي تتناول فيها معاناة المهاجرين العراقيين في عالم الشتات، والهجرة، وتتطرق الى واقع العراق الجديد.

إعلان
لمحة عن الرواية
"الطشاري هي الطلقة التي تتوزع في كل الاتجاهات وقصدت بها توزع العراقيين في كل بلاد المهجر،  والشعب العراقي ليس شعب هجرة ولكن ما حدث في العراق دفع بالكثير من أبنائه إلى المغتربات ، ونجد اليوم العراقيين متطشرين من نيوزيلاندا إلى الصين".في كل رواياتي هناك امرأة مسنة كأنها ذاكرة البلد والأرض والعراق في طشاري هنا الطبيبة وردية التي هي حاضنة لجزء من ذاكرة عائلة جاءت من الموصل ثم مرت ببغداد ثم الديوانية وانتهت في فرنسا. وأنا أجزم أن وضع المرأة العراقية قد تراجع وهي موجة في الشرق كله وأنا أتأسف لما يجري اليوم لأنه موجه ضد الرجل والمرأة معاً".
 
الجهل هو الجرح الكبير
" العراق لم يكن يوماً ديناً واحداً ولا مذهباً واحداً كان دائماً متعدد الديانات والأقوام، لكن الناس كانوا من الرقي والحصافة والاحترام ومخافة الله، كانوا يتقبلون هذا الاختلاف ويتعايشون معه بيسرٍ وقناعة وكانت المواطنة هي الخيمة التي تجمعهم تحت فيئه."" أخشى أن يكون التنوع قد رحل عن العراق، ولذلك أحاول أن أثبته في كتاباتي، وأظن أن التنوع هو الرهان الذي يجب أن نتمسك به وإلا ستذهب بلداننا وتنتهي في حريق يأكل الأخضر واليابس".
 
قصة الأقليات  قنبلة موقوتة
" محور رواياتي هو الحديث عن بيئة الأقليات في العراق، لكي أقول أنهم لم ينفصلوا يوماً عن وطنهم الأم ولم تكن مشاعرهم تختلف عن بقية الأديان أو عن المواطنين الذين يعيشون معهم تحت خيمة البلد نفسه". " شخصية الطبيبة في الرواية هي شخصية واقعية أردت من خلالها أن أتكلم عن العراق الذي كان والذي احتضن رجالاً ونساءً مخلصين وطيبين يفنون حياتهم في عملهم وفي خدمة أبناء وطنهم. وكيف يضطرون في سنوات التقاعد إلى التوزع في الخارج لا همَّ لهم سوى كيف سيدفنون بعيداَ عن أهلهم وأبنائهم ووطنهم".
 
المنفى
" لم أشعر أنني منفية إلا بعد أن دخل الأمريكان إلى العراق، وقصة الأقليات هي قنبلة موقوتة تحركها جهات معينة عندما تشاء والهدف منها تدمير أوطان وأراضي عاشت فيها أقوام عريقة في القدم، ومن المؤسف أنها اليوم تضطر أن تخرج خارج الحدود ويتناقص عدد المسيحيين في سوريا والعراق وفلسطين، بعد أن كانوا حجراً أساسياً في هذه المجتمعات".

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.