سهرات باريسية

سلمى مرشاق:"إذا كان الآخر لا يصلي على طريقتي، فهذا لا يعني أنه عدوي"

سمعي
كابي لطيف

تستضيف كابي لطيف الباحثة اللبنانية الشامية المصرية سلمى مرشاق سليم بمناسبة صدور كتابها "نقولا الحداد الأديب العالم" الذي صدر عن دار الجديد في بيروت وهو الثاني لها بعد مؤلّفها "ابراهيم المصري رائد القصة النفسية" الصادر عام 2007 عن الدار نفسها.

إعلان

لن أترك العالم العربي إطلاقا
تسعى سلمى مرشاق سليم عبر كتابها ن تعرّف الجيل الجديد على جزء من تاريخه وفكره. فالكاتب نقولا كان مؤمناً أنّ على الأفراد أن يطبّقوا الحياة الديمقراطية ويتناقشوا مع بعضهم البعض. هي اليوم تنظر بحزن للوضع الراهن في العالم العربي ولكن لديهاّ رجاء أن يستيقظ الإنسان ويتقبل الاخر : "إذا كان الآخر لا يصلّي على طريقتي فهذا لا يعني أنّه عدوّي". وتؤكد أنها لن أترك العالم العربي إطلاقاً.
 
محبة مصر هي فوق كل موضوع والإنسان هو القيمة
أثّرت الهجرة في حياة سلمى مرشاق  كثيرا وتركّز اهتمامها على الأسباب التي دفعت بأجدادها للهجرة حيث كانت مصر الدولة الرحيب. وإعتبرت أنّ محبة مصر هي فوق كل موضوع.  ولكن لا يمكنها أن تنسى جذورها فأمها من لبنان ووالدها من سوريا. وهي تؤمن بالتعدّدية والانفتاح وقد تربّت على مبدأ أنّ "الإنسان هو القيمة". من مواليد القاهرة لأسرة من شوام مصر وهي لبنانية بالإقامة والزواج. مجازة في الصحافة من الجامعة الأميركية في القاهرة نالت الماجستير من الجامعة الأميركية في بيروت عام 1973 عن أطروحة تدور حول هجرة الشوام إلى مصر ومساهمتهم في النهضة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم