تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

لزهر نوار: معرض الكتاب المغاربي لتحسين صورة المهاجرين في فرنسا

سمعي
الصورة من فليكر

تستضيف كابي لطيف عضو جمعية "عين الشمس" بمناسبة تنظيم الجمعية معرض الكتاب المغاربي في دورته الـعشرين من مقر بلدية باريس والذي ضم كتاب وناشرين مغاربيين وفرنسيين من ضفتي المتوسط.

إعلان

 لتخفيف حدة العنصرية

أعتبر لزهر نوار أن إقامة المعرض في هذا المكان التاريخي يشرف الكتاب المغاربي، لان هذا المكان الذي يعبق بروائح التاريخ يعطينا مكانة مميزة. خاصة أن بلدية باريس تفتح أبوابها مرة واحدة فقط في العام و تفتحه لهذا الحدث بالذات. ورأى أن المعرض يساهم في إعطاء الآمل في تحسين صورة المهاجرين المغاربة في فرنسا التي تحتضن سبعة ملايين فرنسي من أصول جزائرية. كما يرسخ ألآمل في تخفيف حدة العنصرية في أن يمثل ألمغاربي بصفة أفضل مما هي عليه في ذهن الفرنسيين اليوم.

التعريف بالمؤلف العربي بأفضل تمثيل

كما تطرق لزهر نوارالى صعوبات النشاط الثقافي الذي اعتبر انه أصبح معقداً جدا في السياق الحالي وذلك بسبب تردي الوضع الاقتصادي و نقص الميزانية والمصادر مما يجعل من الصعب إقامة مثل هذه المظاهرات الثقافية: " مع وجود هذا الكم الهائل من الزوار و المؤلفين، نحن نفتخر بما وصلنا إليه اليوم، ونحاول التعريف بالمؤلف العربي بأفضل تمثيل".

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.