تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

الدكتورة جومانة شهال تدمري: "من واجبنا الاعتناء أكثر بتراث طرابلس"

سمعي
مونت كارلو الدولية (كابي لطيف)
4 دقائق

بمناسبة المحاضرة التي نظمتها جمعية الحفاظ على تراث مدينة طرابلس في مجلس الشيوخ الفرنسي في العاصمة الفرنسية تحت عنوان "طرابلس اليوم، وآفاق الغد". بحضور شخصيات سياسية وعلمية ودينية منها خالد زيادة سفير لبنان في مصر وزهيدة درويش جبور رئيسة اللجنة الوطنية اللبنانية لليونسكو والنائب السابق سمير فرنجية وبرونو دويلي الباحث في المعهد الفرنسي في بيروت وشهادة للأب ابراهيم سروّج وقد أدار الندوة الزميل وليد شميط.

إعلان
جومانة شهال تدمري
 
خططنا لهذه المحاضرة قبل أن تتحقق الخطة الأمنية، وفوجئنا ايجابياً بنجاحها. في كل يوم يكون هناك أنشطة ثقافية وكأن الطرابلسيون يريدون التعبير عن بهجتهم وسرورهم بهذه الخطة الأمنية الجديدة التي جعلتهم يتفاءلون بمستقبل أفضل. وكأن المدينة عادت إلى الحياة مجدداً. مداخلتي كانت تعبيرا عن ضرورة الاهتمام بهذه المدينة وبأعمال الجمعية وأهدافها الثقافية البحتة، وهي ترمي إلى إعادة صورة المدينة الجميلة، صورة طرابلس مدينة الثقافة، العلم، العلماء و دور السينما والتي افتقدتها مؤخرا".
 
لا يوجد حل في متناول اليد
 
من واجبنا الاعتناء أكثر بتراث هذه المدينة وفي ازدهار اقتصادها فهي مدينة غنية جدا بالتراث وقد تكون أغنى مدينة بالتراث في لبنان وفي حوض الشرق المتوسط. للأسف لا يوجد حل في متناول اليد ونتأمل أن تتجه السواعد نحو التعايش والتنمية لان طرابلس اليوم بحاجة ماسة إلى تنمية اقتصادها وتراثها. وهذه الفكرة طرحت في الندوة لأنها مهمة جدا. المشاريع كانت متوقفة بسبب الوضع الأمني السيء، و نأمل مع تحسن الوضع أن تنهض طرابلس ومستقبلها يكون أفضل مما مضى".
 
مسألة الأب سروّج هي درس للمدينة وللمجتمع المدني
 
كلمة الأب إبراهيم سروج كانت مهمة جدا عندما أكد على النضال الذي يقوم به منذ سنين عديدة من أجل العيش المشترك والتعايش. اليوم مسألة الأب سروج هي درس للمدينة وللمجتمع المدني لأن المجتمع المدني في طرابلس قدم صورة ايجابية خلال فترة الانفجاريين أو خلال مسألة حرق مكتبة الأب سروج. الاندفاع الذي قدمه الشباب والعمل الجبار الذي قاموا به يؤكد على أهمية التعايش والمحبة وكل المبادئ التي يتحدث عنها الأب سروّج ولهذا أردنا أن يكون حاضرا معنا في هذه الندوة وقدمنا له درعا وكرمناه".
 
وليد شميط: لا نستطيع إلغاء العنف ولا نستطيع إلغاء الفقر من دون إنماء حقيقي
 
مجموعة من المحاضرين الذين يتميزون بمستوى ممتاز من حيث اطلاعهم على طرابلس عموما ومن حيث طروحاتهم الفكرية والثقافية حول طرابلس وصفوا لنا واقع الحال اليوم بطريقة علمية ومع إحصائيات وأمثلة علمية، أعطت فكرة عن واقع الحال وعن ما قد يكون المستقبل. ومن هذه الزاوية كانت هذه المحاضرة ناجحة إلى حد كبير لان المحاضرين قدموا فكرة صريحة جدا عن طرابلس ومعاناة ناسها وعن ألأسباب و إمكانية إيجاد حلول لها .السفير الشاعر صلاح ستيتية وصف وضع طرابلس بأنه مرتبط بوضع لبنان ووضع لبنان مرتبط بالمنطقة ككل. واعتقد أن على الطرابلسيين أولا واللبنانيين ثانيا واجبات كبيرة أمام هذه المدينة التي لديها طاقات وإمكانيات لكي تنمو. فالتنمية والإنماء هما أهم شيء فلا نستطيع إلغاء العنف والفقر من دون إنماء حقيقي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.