سهرات باريسية

الكاتب بهجت رزق: "لا خيار آخر أمام البشرية غير الحوار"

سمعي
مونت كارلو الدولية

تستضيف كابي لطيف بهجت رزق الكاتب والمحامي وصاحب المؤلفات الكثيرة بالفرنسية والعربية، والملحق الثقافي لدى بعثة لبنان في اليونسكو في فرنسا للحديث عن ذكرى مرور 100 عام على الحرب العالمية الأولى بمبادرة من فرنسا التي طرحت فكرة إحياء ذكرى الحرب في 2014.

إعلان
منافسة حضارية
 
توجد في المجتمع حاجة إلى الانتماء الجماعي، وقد يؤدي هذا الانتماء إلى حروب، كما قد يؤدي إلى منافسة بناءة كما هو الحال في مباريات كرة القدم التي تنظم على مستوى الأمم والدول وفي إطار قواعد احترام الآخر.. وبدل ان يؤدي الانتماء الثقافي إلى صراع حضاري وثقافي، يجب أن يؤدي إلى منافسة حضارية وبناءة تقوم على احترام الآخر في إطار احترام القواعد".
 
لا يوجد أي خيار إلاّ العودة إلى المنطق والعودة إلى البناء
 
مع تطور طُرق التواصل، أصبح أي حدث حدثاً عالمياً، مما يؤكد على هذا الانتماء الجماعي.لكي لا تصل البشرية من خلال العقائد الإلغائية والعنفية إلى إلغاء بعضها البعض عبر حروب مدمرة، يجب أن وضع هذه المنافسة في أُطر بناءة، في إطار التعايش، في إطار المحبة، في إطار الروح الرياضية واحترام الآخر والاعتراف به". كل من يعيش حرباً أهلية أو حرباً عالمية أو أي شكل من أشكال الحروب، يتأثر بها. ولكن لا يسعنا في النهاية إلاّ العودة إلى المنطق والعودة إلى البناء، لا يوجد أي خيار آخر".
 
من الواجب تعميم ثقافة السلام
 
حوّلت معاناتي من سنوات الحرب الأهلية في لبنان إلى تجربة دعتني إلى التعمّق، إلى الانفتاح أكثر، إلى البحث عن حلول سلمية، وإلى كل ما يسمح لي بتخطي هذه التجربة. فالإنسانية واحدة ويجب البحث دائما عن القواسم المشتركة للتقرّب من الآخر. الهويات موجودة، ولكن من الممكن التمثُّل بالآخر من خلال نواحي ثقافية مشتركة. الأمر متعلّق بالتربية، إذ من الواجب تعميم ثقافة السلام. في ظل تطور الأسلحة الذي نشهده اليوم، من الخطير جداً أن تعود البشرية إلى المجازفة بمصيرها، فمصيرنا جميعاً مرتبط ببعضه البعض".

سيرة ذاتية

كاتب، محامي، باحث وأستاذ جامعي وصاحب مؤلفات كثيرة بالفرنسية والعربية، حامل "وسام الآداب والفنون" الفرنسي 2014، وهو الملحق الثقافي لدى بعثة لبنان في اليونسكو في فرنسا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم