تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

معرض "أرض الرافدين في باريس": حضور فني عراقي مميز بالرغم من الألم

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف الثلاثي الفني التشكيلي العراقي طه وهيب ونجم القيسي ورضا فرحان بمناسبة معرضهم "أرض الرافدين في باريس" في قاعة مركز "لو سكريب لاماتان" في العاصمة الفرنسية. ولهم مشاركات فنية في مجال النحت في المعارض المحلية والعربية والعالمية وحققوا من خلال ذلك حضوراً فنياً منظوراً ومميزاً.

إعلان
الفنان طه وهيب
 
نحات وخبير في دائرة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة حائز على قلادة الوفاء للوطن عام 2010 بعد أن أعاد للمتحف الفن الحديث بعض الأعمال المسروقة اشتراها وقدمها بدون ثمن ، وجائزة النحت لمهرجان الواسطي عام 2010: "المشاركة في هذا المعرض في باريس مهمة بالنسبة لي لنجعل التواصل مع العالم رغم الظروف الصعبة التي يمر بها البلد، ولنفتح نافذة على الناس في كل أنحاء العالم وخاصة في باريس. نريد أن نقول إننا موجودون رغم كل الصعاب والموت، وإن الفنان العراقي يصنع الحياة ويصنع الجمال ويصنع الإنسانية دوماً وعلى الرغم من التعاسة".

الفنان نجم القيسي

مواليد 1961 بغداد يحمل بكالوريوس كلية الفنون الجميلة نفذ مع آخرين سياج وزارة الثقافة الذي يحمل الكثير من الرسوم المعبرة. وحاز على المركز الأول في مسابقة الأهوار ونفذ نصب الجبايش عام 2007، وحصل على الجائزة الأولى لتصميم جائزة بغداد للمسرح الدولي، ويحمل قلادة وفاء الوطن ,لإسهامه بإرجاع الأعمال الفنية المسروقة: "توجد هوية في العمل الفني العراقي الذي يرتكز على جذور عراقية واضحة لان الفنان العراقي والعربي عموماً، إن كان مبدعاً حقيقياً، فهو لا يقل عن الفنانين العالميين كحضور وكطرح. طالما هناك فنانون وأدباء ومثقفون عراقيون، سيعود العراق عن قريب ليلعب دوره الحضاري".

الفنان رضا فرحان

مواليد بغداد 1955 حاصل على بكلوريوس فنون جميلة وهو حائز على جائزة اسماعيل فتاح الترك الثانية في مسابقة قاعة حوار عام 2000، وجائزة مهرجان الواسطي عام 2010 وقلادة الوفاء. أقام العديد من المعارض الشخصية والمشتركة: "العراقيون أناس محبين للحياة رغم الدمار ورغم الموت ورغم الظروف القاسية جداً التي يمرون بها. نحن كعراقيين وكفنانين استطعنا حقيقة خلق حياة على الرغم من كل شيء، ففي الأيام الصعبة جداً التي مرَّ بها العراق كنا متواجدين هناك بشكل مؤثر. من خلال معرضنا هذا، أشعر أن الفنان العراقي والمثقف العراقي له حضور كبير. أقول للفنان العراقي وللمثقف العراقي وللإنسان العراقي، الحياة جميلة جداً والحياة يخلقها الإنسان لنفسه. أتمنى للعراقيين أن يعيشوا الجانب الجميل والمفرح من الحياة، وأن يكونوا على تواصل مع العالم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.