سهرات باريسية

الأديبة إلهام كلاّب بساط تحاضر في مجلس الشيوخ الفرنسي: "نساء وأديان وحوار"

سمعي
الصورة من فيسبوك

تستضيف كابي لطيف الأديبة والأكاديمية د. إلهام كلاّب للإضاءة على المحاضرة التي ألقتها في مجلس الشيوخ الفرنسي تحت عنوان: "نساء وأديان وحوار" في إطار "مؤتمر الحوار الأوروبي المتوسطي من نظرة نسائية" لدعم دور المرأة العربية.

إعلان
النساء أحياناً ضحايا بعض القوانين
 
حملت محاضرتي عنوان "نساء وأديان وحوار"، لأن قليلاً ما تُعطى المرأة مساحة للحديث عن الأديان التي هي في معظم الوقت احتكار ذكوري. النساء هن أحياناً ضحايا بعض القوانين وخاصة قوانين الأحوال الشخصية التي ينجحون في تغييرها"."كل قيمة دينية حقيقية هي أيضاً قيمة إنسانية، أي أنها تجمع الإنسانية ولا تفرقها. كل حوار بين الأديان ليس حواراً دينياً، وإنما حوار حضاري. إنه حوار في كل أنواع الثقافة التي تجمع الإنسان".

هناك رابط بين نساء ضفتي المتوسط

"هذا المؤتمر مهم جداً في هذه المرحلة حيث ضاع مفهوم الحوار، لأن إن كان هناك حوار ذلك يعني أن هناك أيضاً قبول وإصغاء واحترام، وهذه كلها قيم ضاعت وضاع الحوار معها بعدما كان المتوسط دوماً البحيرة الجميلة التي تجمع التنوُّع والذي مازال يوحي لنا بالكثير على الرغم من كل ما يجري في عالمنا اليوم". كل الحضارات الأساسية نشأت على شاطئ المتوسط وانتشرت حوله، لهذا السبب هناك نوع من الرابط بين نساء ضفتي المتوسط، رابط داخلي روحي يجعلهن قادرات على التحاور وعلى أن يخاطبن بعضهن البعض خاصة في هذه المرحلة حيث الحاجة إلى الحوار تبدو أشد إلحاحاً للحديث عن علاقات الشرق والغرب شديدة التأزم في الوقت الراهن".

تصحيح العالم

"رسالة المؤتمر إلى الغرب أنه على الرغم من كل العنف والخوف والظلام الذي نعيشه اليوم، مازلنا شعباً متحركاً، أناس يناضلون، نساء يصبون إلى السلام ولا يخشون مواجهة العنف بيد عارية. شعر الحضور بأملنا بغدِ أفضل، بطموحنا بتصحيح العالم من خلال تصحيح ما يجري في مناطقنا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم