تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

باسكال صقر تحيي ليلة لبنانية على مسرح اليونسكو في باريس

سمعي
مونت كارلو الدولية
6 دقائق

تستضيف كابي لطيف النجمة اللبنانية باسكال صقر بمناسبة الحفل الذي تقيمه في صالة اليونسكو في باريس تحت رعاية وتنظيم البعثة اللبنانية الدائمة لدى اليونسكو في باريس وجمعية "الدياسبورا اللبنانية وراء البحار" وبمشاركة الفنان جوني معلوف احتفاء بعيد الاستقلال اللبناني.

إعلان

باسكال صقر: كم هو جميل أن تجمعنا الأغنية الوطنية.

"هذا الحفل مسؤولية كبيرة لأن سأغني على مسرح اليونسكو أمام جمهور كبير من المغتربين، واللبناني المغترب لديه الكثير من الحنين الدائم لبلده. كما أن هذا الحفل محاولة لإرجاع الناس إلى لبنان بمشاعرهم، ولإعادة إيمانهم بالوطن وتفاؤلهم بمستقبل جميل على الرغم من كل المصاعب التي مازلنا نمر بها منذ استقلال لبنان حتى اليوم، وكأن لبنان لم يستقبل تماماً بعد. أعتقد أن هذه مهمة أساسية يجب أن نسعى إليها دوماً لكي نبقي لدى الناس الإيمان بغدٍ أفضل".

"أغلب ما غنينا خلال سنوات الحرب، غنيناه في ظروف قاسية جداً بل وأحياناً أيضاً خطرة. هكذا غنيت "اشتقنالك يا بيروت"، "صبوا فوقك النار"، "من قلب الدمار كمان رح من غنيها"، ومجموعة كبيرة جداً من الأغاني الوطنية وغير الوطنية. قد يكون للبنان اليوم أكبر عدد من الأغاني الوطنية في العالم. نحن بلد متعدد الطوائف والأديان والاتجاهات السياسية، وكم هو جميل أن تجمعنا الأغنية الوطنية، والانتماء الوطني هو بالتأكيد أهم أشكال الانتماء، إنه أكثر أهمية بكثير من الانتماء المذهبي مثلاً أو السياسي".

نعوم أبي راشد رئيس جمعية "الدياسبورا اللبنانية وراء البحار": نحن لبنانيون قبل كل شيء

"نسعى من خلال الجمعية إلى جعل اللبنانيين يلتقون باستمرار في العالم وفي فرنسا، وهذا اللقاء مهم جداً بالنسبة إلينا فمن خلاله نعمل أيضاً على مساعدة اللبنانيين أينما كانوا. وطننا بحاجة إلينا ومن واجب الدياسبورا اللبنانية حول العالم أن تحفظ مكان لبنان في قلبها وألاَّ تنساه أبداً. من هنا جاء اختيارنا لباسكال صقر التي تحمل رسالة شديدة الانسجام مع أهدافنا. باسكال ستغني غداً للبنان، للجيش، للوطن، للعَلم... وهذا ما نسعى إليه باستمرار منذ أربع سنوات. وإن كان هذا الحفل من تنظيم جمعية "وراء البحار"، إلاَّ أنه بالدرجة الأولى حفل لجميع اللبنانيين بغض النظر عن انتماءاتهم الفكرية أو الدينية. إنها مناسبة للاحتفال بلبنان ككل وبجيشه. في ظل الظروف التي يمر بها لبنان الآن، نحن بحاجة لباسكال صقر ولأغانيها التي تحمل أرزة لبنان والأمل بمستقبل أفضل، لبنان يكون شعاره : نحن لبنانيون قبل كل شيء".

نعوم أبي راشد رئيس جمعية "الدياسبورا اللبنانية وراء البحار" (مونت كارلو الدولية)
نعوم أبي راشد رئيس جمعية "الدياسبورا اللبنانية وراء البحار" (مونت كارلو الدولية)

جاك الحداد المايسترو وقائد الاوركسترا: هناك سلام في صوت باسكال صقر

"باسكال صقر فنانة متميزة وشديدة الحرص على اختيار الأغاني التي تناسبها وعلى أدائها بأفضل شكل ممكن، وأنا بصراحة لم يسبق لي أن عملت مع مغنية دقيقة في عملها كباسكال صقر التي تسعى دوماً لأن يكون العمل أفضل بحيث تصل رسالة الأغنية بطريقة صحيحة، ونحن دائماً نقف معها في خيارتها التي تكون دوماً في مصلحة العمل. كما أن هناك من سلام في صوت باسكال صقر، سلام يرافق القضايا الوطنية والإنسانية التي تحملها في أغانيها".

المايسترو جاك الحداد (مونت كارلو الدولية)
المايسترو جاك الحداد (مونت كارلو الدولية)

الموسيقار الياس الرحباني في شهادة للمناسبة: الأغنية الرصينة والملتزمة لا يموت لأننا مع الأسف مستمرون بالحروب

"مازال صوت باسكال رائعاً حتى اليوم، فهي من المطربات الحقيقيات اللواتي أصبحن نادرات في يومنا هذا، وكل من يستمع إليها يقول إن باسكال صقر حافظت على صوتها كما هو. باسكال صقر وأنا غذينا لبنان بأجمل الأغاني أيام الحرب. وخط الأغنية الرصينة والملتزمة الذي أخذته لا يموت لأننا مع الأسف مستمرون بالحروب".

سيرة ذاتية

عُرفت باسكال صقر بأغانيها الوطنية والرومانسية. تعاملت مع العديد من الشعراء والملحنين، أمثال وديع الصافي، الياس الرحباني ، ملحم بركات، أنطوان جبارة، طلال حيدر، إحسان منذر وكانت أعادت تحديث مجموعة من أغنياتها القديمة وطرحتها ضمن البوم حمل عنوان "اشتقنالك يا بيروت" قبل عامين. وهي حائزة على إجازة في الحقوق. بدأت احتراف الغناء في العام 1981 عندما أرسلها الياس الرحباني إلى ألمانيا للمشاركة في مهرجان "روستوك"، عادت بجائزة من خلال أغنية "Oh baby".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.