تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

ليلى حداد: رسالتي للعالم هي رسالة إخاء ومحبة وسلام

سمعي
مونت كارلو الدولية (كابي لطيف)

تستضيف كابي لطيف الفنانة التونسية ليلى حداد الراقصة ومصممة الرقص بمناسبة استعراضها الجديد، le ventre de la montagne على مسرح كولمب في باريس.

إعلان

الرقص هو مشهد يطال الجميع من مثقفين وغير مثقفين

تقول ليلى حداد حول استعراضها الأخير، "حاولت في هذا الاستعراض أن العب على الكلمات، كان يقال في السابق أن الرقص الشرقي هو "هز البطن ". ولكني أعود في هذا العنوان إلى مصر القديمة حيث الحضارات، وهي إشارة لكي الفت النظر إلى أهمية فن الرقص. استلهم عدد كبير من مصممي الرقص في العالم من الرقص الشرقي واعتقد أن هذه الحركات التي امتزجت وتغيرت بثقافات أخرى وبرقصات أخرى تدل على حركة الحياة التي تتماها. الرقص الشرقي انتشر في العالم، فهناك راقصات من أمريكا والصين تقدمن الرقص الشرقي وفيه الكثير من ثقافتهن.عبر الغناء والرقص نستطيع أن نتواصل وان نظهر هذه الألوان الجميلة والعديدة من البشر عبر العالم. رسالتي للعالم هي رسالة أخاء ومحبة وسلام، والرقص هو مشهد يطال الجميع من مثقفين وغير مثقفين."

مع كل التقدم لم نستطع التخلص من آفة العنصرية

"مع كل التقدم الذي وصل إليه العالم، لم نستطع التخلص من آفة العنصرية، أردت في هذا العمل أن الفت النظر إلى أهمية الحقوق المدنية لكل، إنسان وكل ما مر به الشعب الزنجي من معاناة في مراحل عديدة من الحياة، كما أود أن أعود إلى الذاكرة الجماعية وان احيي هذه الذاكرة عبر استذكار مارتن لوثر كنج ونيلسون مانديلا وغيرهم من الأسماء التي دافعت عن الحقوق والمساواة بين البشر.نحن بحاجة إلى الحلم والعودة إلى الذاكرة في عام 1936 في فرنسا حيث ناضل الناس من اجل الحصول على حقوقهم في الإجازات والفرص وغيرها إنها صورة لنضال البشر في الحياة."
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.