تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

الإعلامي القطري عبد العزيز آل إسحاق : الإعلام لا يختلف عن كل أنواع الصناعة

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف الإعلامي القطري عبد العزيز آل إسحاق مدير إدارة المشاريع في جريدة "الشرق" القطرية للحديث عن الإعلام الجديد في منطقة الخليج.

إعلان

لخبرات التي تراكمت لدينا كانت كبيرة وبفترات قصيرة جدا

الإعلام لا يختلف عن كل أنواع الصناعة، في السابق كنا نقول أن أهم ما يميز الإعلامي هو التمسك بأخلاق المهنة وآدابها، وان كان هذا الشيء موجود اليوم ولكن من أهم الأشياء التي يجب أن تكون اليوم لدى الإعلامي هو مواكبته للتطور الحاصل في مجال الإعلام وملاحقة ما يستجد على مستوى الإعلام من تطور، لما يتطلع إليه الجمهور، حيث أصبح الجمهور مختلف تماما عن السابق. تعدد القنوات الإعلامية في الخليج والدعم الكبير للإعلاميين وتطور صناعة الإعلام ساهم في تحويلنا إلى مدربين حتى في سن صغيرة، لان الخبرات التي تراكمت لدينا كانت كبيرة وبفترات قصيرة جدا.

مشاريعنا تخدم فئة الشباب بما يواكب تطور الإعلام

عبر مبادرة إدارة المشاريع تحولت جريدة الشرق من مجرد صحيفة تقدم نشرات إعلامية فقط إلى مؤسسة. ومن ضمن إطار مسؤوليتها الاجتماعية إقامة مشاريع للشباب متعددة من أبرزها ، مشروع ملتقى تويتر الذي سيقام الملتقى الثالث له في الشهر القادم وسيكون الأخير لأنه سيتحول في العام القادم إلى ملتقى الدوحة للتواصل الاجتماعي ليشمل قطاع اكبر .المشاريع التي ننفذها هي مشاريع إعلامية تخدم فئة الشباب بما يواكب تطور الإعلام وصناعة الإعلام الجديدة في العالم.

النجوم والقادة لم يصلوا للنجومية إلا من خلال تدريب مكثف

من الدورات التي نقيمها دورة "الاستمالة والتضليل على شاشة التلفزيون " وهي تعلم المذيعين والضيوف، كيف يمكن للضيوف أن يضللوا المذيعين والمشاهدين؟ وكيف يمكن للمذيعين أن يتصدوا لمثل هذه المحاولات؟ لكن أيضا نعلم الضيوف كيف يمكن أن يقتنصوا الفرص لصد هجمات المذيعين. كل النجوم والقادة الذين نراهم لم يصلوا للنجومية إلا من خلال تدريب مكثف على لغة الجسد في الظهور الإعلامي، سبقت هذه الدورة دورة أخرى بعنوان "صناعة القادة للظهور في وسائل الإعلام " كان الهدف منها تدريب القادة في المجتمع القطري على كيفية الظهور في وسائل الإعلام وكيفية صناعة صورة القائد قبل الظهور."
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.