تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

سعيد حمدان الطنيجي: جائزة الشيخ زايد للكتاب تحظى بتقدير عربي ودولي

سمعي

تستضيف كابي لطيف سعيد حمدان الطنيجي مدير جائزة الشيخ زايد للكتاب بمناسبة معرض أبو ظبي الدولي للكتاب الذي يحتفي باليوبيل الفضي لتأسيسه بحضور كثير من الشخصيات والأدباء والمثقفين العرب والعالميين.

إعلان

 

اليوبيل الفضي
"معرض أبو ظبي الدولي للكتاب هذا العام يحتفي باليوبيل الفضي لتأسيسه، والشخصية المحورية لهذا العام هي المغفور له الشيخ زايد رحمه الله. وفكرة الشخصية المحورية انطلقت من العام الماضي حيث تم اختيار المتنبي كشخصية محورية للمعرض. وهذا العام بما أن المعرض يحتفي بمرور 25 سنة على تأسيسه، اختيرت شخصية الشيخ زايد رحمة الله كشخصية محورية للمعرض حيث هو من افتتح أول معرض أقيم للكتاب في أبو ظبي قبل 25 سنة."
 
أكثر من 1500 مشاركة في الجائزة من مختلف دول العالم
"جائزة الشيخ زايد تعيش دورتها التاسعة وسيكون العام المقبل هي الدورة العاشرة حيث ستكون هناك احتفالية خاصة بهذه المناسبة. هذه ألسنه يوجد حضور قوي لليابان كثير من الفائزين من فروع الجائزة هم من اليابان، وشخصية العام الثقافية هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم. جائزة الشيخ زايد أخذت الصفة والطابع الدولي وحظيت بتقدير عربي دولي منذ انطلاقتها، لأنها حملت اسم هذا الرمز وهذه الشخصية التي تلقى كل ترحيب وكل حب على المستوى المحلي والعربي والدولي أيضا. وتلقى قبولا ومشاركة كبيرة من مختلف دول العالم. خلال هذه الدورة هناك أكثر من 1500 مشاركة من مختلف دول العالم في الفروع التسعة للجائزة وإقبال من مختلف الثقافات والجنسيات. وكان هناك نشاط ثقافي نوعي للتعريف بالثقافة العربية في الثقافات الأخرى."
 
 نحن كأمة عربية بحاجة إلى هذه الرسالة للثقافات والدول الأخرى
"كان هناك مشاركة لمجموعة من الاكادميين والمترجمين والمثقفين اليابانيين، وكان هناك نشاط ثقافي للجائزة في مدريد في اسبانيا للتعريف بالثقافة العربية في اللغات الأخرى كما كان بالجائزة نشاط ثقافي في معرض فرانكفورت للكتاب ونشاط في معهد العالم العربي في باريس.
من الأدوار الرئيسية للجائزة اليوم هي تعريف وتقديم وترسيخ مفهوم الثقافة العربية باللغات الأخرى وهذا دعم لمشروع الترجمة والمؤلف في هذا الجانب. اليوم نحن كأمة عربية بحاجة إلى هذه الرسالة للثقافات والدول الأخرى، في هذا الوقت الدقيق من المهم أن نعرف ونرسخ هذه الجزئية، هي أسهل وأصعب رسالة تصل من خلالها للشعوب، تعرف بالثقافات وتاريخها وانجازاتها، اعتقد أن الجائزة  تساهم بهذه الرسالة التي هي رسالة الأمة من خلال نشاطها وفروعها في هذا الجانب."
 
عرس ثقافي مميز
"النشاطات والفعاليات والندوات التي أقيمت خلال المعرض تؤكد حجم ونوعية الإقبال وتنوع الأجيال وخاصة تواجد الجيل الشاب وهذا ما يفرح.  ونحن نجد أبناء وبنات الإمارات يحضرون ويتفاعلون في هذه الأمسيات و البرامج، وهذا نوع من الوعي الذي خلقه المعرض من  خلال الدورات الماضية والعشق للثقافة والكتاب. كانت الدورة هذا العام مميزة وحفل مميز وكانت عرس ثقافي مميز بحضور كثير من الشخصيات والأدباء والمثقفين العرب والعالميين، وهو تتويج لجهد عام كامل من العمل في هذا الجانب."
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن