تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

التشكيلي رأفت أسعد: "أحلم بفلسطين التي حدثني عنها أبي"

سمعي
الفنان التشكيلي الفلسطيني رأفت أسعد ( داخل استديو مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف الفنان التشكيلي الفلسطيني رأفت أسعد بمناسبة إقامته في مدينة الفنون في باريس.

إعلان

 

باريس حلم كل فنان
"باريس هي أم الفنون وحلم كل فنان والإقامة فيها متعة كبيرة بحد ذاتها لأنها غنية بمتاحفها وفنانيها وقاعات عرضها. هنا يمكن للفنان أن يتعرف على ما يحدث في العالم أجمع مما يطوِّر تجربته ويغنيها. والفكرة من الإقامة في مدينة النور هي لتحقيق الاختلاط والتعارف وتبادل الخبرات والأفكار والمعرفة. بالنسبة لي، إني بصدد التحضير لمعرض في رام الله في 2016، وإقامتي في باريس تعطيني فرصة قيمة لأجرّب خامات جديدة وأزور المتاحف والمعارض وأطلع على المدارس الفنية."
 
العمر بالنسبة للفلسطينيين شيء مهم لأنه يسمح لنا بعبور الحواجز الإسرائيلية
" في معرضي الأخير "مرج بن عامر" تناولت منطقة تاريخية في فلسطين زرتها مرة واحدة لكن صورتها حاضرة في ذاكرتي. المعرض يحمل معنى سياسياً بالإضافة إلى أنه يتحدث عن الطبيعة الرومانسية. أحلم بفلسطين التي حدثني عنها أبي وكان يعرفها حيث أقام في مدينة حيفا والأراضي الفلسطينية قبل عام 1948. سنوات العمر بالنسبة للفلسطينيين شيء مهم لأنها تجعلنا نعبر حواجز الإسرائيليين، وفي مصر مثلا يمنح الفلسطيني فيزا الدخول بعد سن الأربعين، وأنا عمري اليوم 40 سنة أي أني استطيع زيارة مصر الآن."

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن