تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

التشكيلية السعودية شاليمار شربتلي تعرض في متحف اللوفر في باريس

سمعي
التشكيلية السعودية شاليمار شربتلي برفقة كابي لطيف ( مونت كارلو الدولية -باريس)

كابي لطيف تلتقي الفنانة التشكيلية السعودية شاليمار شربتلي بمناسبة مشاركتها في معرض للفن التشكيلي في متحف اللوفر في باريس.

إعلان

 

احتفالية اللوفر كانت في غاية الروعة
" باريس كانت موجودة في اللوفر يوم الافتتاح وكانت احتفالية في غاية الروعة، هم أناس يقدرون الجمال متجاوزين الجنسيات والأديان، ولديهم نوع من التسامح وغير متعصبين، وبالتالي استطيع أن اخذ فرصتي هم يعطوها إذا كنت تستحقين. معرض متحف اللوفر هو نقلة في حياة أي فنان. منذ فوزي بجائزة صالون الخريف 2009 في باريس بمشاركة 36 دولة و 500 رسام، كان القدر يرسم كلماته لنجاح سيأتي من بعد. أخذت الشرعية الفنية من مصر أولا عندما كان عمري 13 سنة، وبالنسبة للوطن العربي يجب أن تأخذي الشرعية في الفن التشكيلي من القاهرة والعراق لأننا في السعودية ملوك الشعر وأمراء الكلمة ومعانيها لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للفن التشكيلي."
 
مثلت المملكة العربية السعودية في جميع المحافل الدولية
"مثلت المملكة العربية السعودية في جميع المحافل الدولية، أي فرد يتنصل من وطنه إنما هو يتنصل من إنسانيته، لو لم آخذ الشرعية من وطني لما وصلت لما أنا عليه الآن. دائما يبقى الحلم متمددا ومستمرا داخل الفنان ولا ينتهي.  لم اذهب للمعرض إلا يوم الافتتاح، فالفنان يجب أن يختفي من المعرض ليترك الآخر يكتشف لوحاته. لذا أتجنب التحدث إلى الجمهور وأتفادى الشرح عن لوحاتي، فاللوحة ليست كتاباً أو شعراً لتكون مدخلاً للعقل. اللوحة هي مدخل على الخيال والروح، وبيكاسو هو منطقة شديدة الصعوبة لا استطيع أن أقول أنني وصلت إليها ولم أتأثر به تقنياً، أنا لي مدرسة سريالية وحشية حتى أن ألواني مختلفة عن بيكاسو."

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن