تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

أسامة خليل من باريس:هناك اسلام آخر ينقض على الإسلام ويشوه صورته

سمعي
د. أسامة خليل

تستضيف كابي لطيف الدكتور أسامة خليل مدير مركز سكريب لامارتان الثقافي في باريس في حوار حول الاعتداءات الاخيرة على العاصمة الفرنسية.

إعلان

 

نحن نعيش اليوم أصعب مراحل حياتنا
"ما حدث في فرنسا ليس بالحدث البسيط لأنه عبارة عن مؤامرة منظمة وموجهة من الخارج وهي عملية حرب حقيقية. أنا اشعر بمأساة، أني كمن كان يعتقد انه بعيد عن إشكاليات الرجم والتكفير ووجد نفسه يعيش في الدماء والرجم والقتل والذبح وإن هذا يجري باسم حضارتنا .
 
نحن لا نخشى المستقبل لأن هؤلاء الذين يشوهون الإسلام لا يشبهون المسلمين ولا الحضارة ولا الوجود الإسلامي في فرنسا. نحن الجيل الذي تربى على فكرة الوحدة العربية والإسلام الليبرالي والمتسامح مع المسيحية واليهودية وكل الاديان. وكنا مؤمنين بهذه الفكرة وإذ  بنا نفاجأ بأن هناك إسلام آخر، هذا الإسلام ينقض على الإسلام ويشوه صورته.
 
الإسلام لسوء الحظ هو الديانة التي تمثل الإرهاب في العالم اليوم. لا أحد يمكنه أن يقول أن الإرهاب سمة الإسلام، ولكن في الظروف الحالية التي نعيشها فإن الذين يقومون بهذه الأفعال يستغلون الدين، إنهم شياطين ويعتقدون أنهم يدافعون عن الله والإسلام."
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.