تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

حازم العظمة: الشعر احتجاج مستمر على استلاب الإنسان والاستبداد

سمعي
فيسبوك

تستضيف كابي لطيف الشاعر السوري حازم العظمة بمناسبة اليوم العالمي اللغة العربية الذي يحتفل به العالم في 18 من كانون الأول/ديسمبر تحت شعار "اللغة العربية والعلوم" ومشاركته في الاحتفالات التي يقيمها معهد العالم العربي في باريس ومنها الأمسية الشعرية التي تنظمها الأديبة سلوى ألنعيمي في المعهد وتضم نخبة من الشعراء العرب في فرنسا.

إعلان

اللغة العربية اليوم تتقدم كماً ونوعاً

"اللغة العربية اليوم تتقدم كميا ونوعيا، واللهجات المحكية أو العامية تقترب ولو ببطيء من المصالحة مع الفصحى. معهد العالم العربي من أحسن الأمكنة التي أتمنى أن التقي فيها محبي الشعر والجمهور العربي والفرنسي معا بشكل عام. أعيش في فرنسا منذ سنة ونصف، كتبت قصائد متأثرا بالثورة السورية والحدث الهائل والقتل الذي مازال يجري منذ خمس سنوات. الشعر يستطيع أن ينفذ إلى كل مكان حتى لو كان بعيدا عن السياسة ثمة هناك مضمون أنساني في الشعر، السياسة ليست سوى تفصيل له لا أكثر".

أحب باريس من أول لقاء لي بها

"أحب باريس من أول لقاء لي بها فهي مدينة التنوع والمعرفة والثقافة والشعر والحب، مدينة أي كان يستطيع أن يقع في حبها .لطبيعة أصلنا جميعا نحن بالأساس جئنا من الطبيعة، هناك كثير من الأشياء التي نعملها تصنف تحت اسم مدنية وهذا مجرد تنويع عن الطبيعة من حولنا وعلى طبيعتنا نحن لان الطبيعة موجودة داخلنا أيضاً من طبيعة الشعر هذه الصلة الوثيقة بالطبيعة حتى لو ابتعد الشعر ولكنها موجودة في ثنايا المشهد الخلقي. يبدو الشعر وكأنه احتجاج مستمر على استلاب الإنسان والاستبداد ضده وهذا هو في النهاية مكان الشعر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.