سهرات باريسية

التشكيلي الإماراتي محمد الأستاذ: معرض"إمارات الرؤى" نافذتنا الى العالم

سمعي
الفنان التشكيلي الإماراتي محمد الأستاذ (تصوير مونت كارلو الدولية)

تستضيف كابي لطيف الفنان التشكيلي الإماراتي محمد الأستاذ المشارك في معرض"إمارات الرؤى"ضمن مهرجان أبو ظبي ،2016 بلوحة لا تحمل عنوان لكنها شدت أنظار الحضور بتجديدها وإبداعها حيث استعمل فيها الصدأ والحديد وطمرها في الرمل وتحمل اسم “فن دانات الشواطئ” المقترن باسمه صار معروفا بالعالم.

إعلان

 

تحدث محمد الأستاذ عن هذه اللوحة كما تحدث عن معرضة القادم "دانات الشواطئ"، حيث قال: "الفن لغة عالمية ، وعندما يتوقف فريق إعلامي عالمي أمام لوحة من اللوحات معناه إن هناك إحساس مشترك، وهناك نجاح وهناك فن حقيقي في هذا العمل".عن رسالته في الفن قائلا: "يجب أن يكون همنا هو هم البشر جميعا وكوني فنان تشكيلي ،فلابد أن ينعكس هذا الإحساس فرح أو حزن في أعمالي، ما يجري في العالم ألان والأجواء المجنونة المليئة بالعنف والقتل والتشريد والطغيان ، نحن لا نتكلم عن شخص معين نحن نتكلم عن الإنسانية ، هذه اللوحة عالمية بكل معالمها لأنها تمثل الإنسانية اجمع".
 
تحدث التشكيلي الإماراتي عن مجموعته الجديدة "دانات الشواطئ"  وكيف انه اخترع طريقة جديدة في الرسم بعيد عن الألوان والريشة والطريقة الكلاسيكية في الرسم بدفن اللوحات على شاطئ البحر ثم يستخرجها بعد أن تأتي عليها الأمواج والرمل والأملاح لمده أسبوعين أو كثر لتخرج لوحة متكاملة تضع في المعرض، و أن هذا أسلوب خاص به : " تجنب تقليد الفنانين الغربيين فانا ابحث عن اسم عربي بين الفنون العالمية، عندما تريد أن تكون مميزاً، يجب أن تعمل عملاً مميزاً لم يتطرق إلية احد من قبل". كما تحدث عن أهمية المشاركة في المعرض قائلا: "الإعلام  وإقامة المعارض يساعدان على بروز الفنان وهي نوافذ على العالم ، تساعدنا للانتشار عالميا".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم