سهرات باريسية

جائزة تكريم الإنجازات العربية 2016 من دار الأوبرا في القاهرة

سمعي
جائزة تكريم 2016 ( تويتر)

تستضيف كابي لطيف ريكاردو كرم، الاعلامي، المنتج ومؤسس "جائزة تكريم" وهي جائزة سنوية تُمنح لأصحاب الإنجازات المتميزة في عدة فئات وتهدف إلى نشر التفوّق العربي في مختلف المجالات والميادين، كما تستضيف مجموعة من حاملي جوائز تكريم بمناسبة الدورة السابعة التي أقيمت في دار الاوبرا في القاهرة بحضور شخصيات سياسية ودبلوماسية وفنية وثقافية رفيعة.

إعلان

ريكاردو كرم: إعلامي ومنتج ومؤسس جائزة تكريم
" عندما تمنح جائزة تكريم للمبدعين المقيمين في العالم العربي، هذا يعني أنها اعتراف منا لهم ونحن سعداء لأنه تم اختيارهم من بين ملايين الناس. من ناحية ثانية، المقيمون خارج العالم العربي فرحوا كثيرا بالجائزة لأنهم حصلوا لأول مرة على اهتمام عربي، ولأول مرة اختارهم مجلس تحكيمي مؤلف من وجوه عربية مرموقة. ومهما كبر الإنسان وسطع نجمه عالياً في الخارج، فهو ينحني ويفرح أمام الاعتراف الذي يحصل عليه في بلده".

زينب سلبي من العراق: حائزة على جائزة تكريم للمرأة العربية
" الجائزة مهمة لي لأنها جاءت لأول مرة من العالم العربي، سبق وأن حصلت على جوائز كثيرة من الغرب وأمريكا ومنحت الكثير من الفرص. ورغم أنى شرقية إلا أنه يؤلمني أن يأتيني الدعم والتشجيع من الغرب وليس من الشرق. وبالنسبة للمرأة العربية، يجب أن لا تكون ضحية المجتمع، فتغيير المجتمع يبدأ بتغيير الأشخاص أولا ".

سليم بسول من لبنان: حائز على جائزة تكريم للقيادة البارزة للأعمال
"هذه الجائزة مهمة لي لأني أحصل عليها لأول مرة من شعبي وبيئتي. جميل جدا أن تكون الجائزة في مصر عاصمة الأمة العربية. إني فخور ومتفائل بالشرق الأوسط، ومن خلال هذه الجائزة أقول لشباب اليوم إن الشرق الأوسط بدأ يتحول إلى بيئة تقوم فيها مبادرات فردية مهمة جدا، لذلك بدأت أستثمر في الكثير من المشاريع في منطقة الشرق الأوسط".

فاطمة جبريل من الصومال: حائزة عن جائزة تكريم للتنمية البيئية المستدامة
" أنا فخورة جدا بهذه الجائزة لأنها اعتراف بأن الصومال بلد عربي وسعيدة لأنها أول جائزة عربية أحصل عليها في هذا المضمار. المرأة العربية هي أمة الوطن وأهل الإنسان العربي، وأنا أدعوها الى مزيد من التعليم والتركيز على البيئة المستدامة ".

زياد سنكري من لبنان: حائز على جائزة تكريم للمبادرين الشباب
"بكل فخر أشعر أني أقوم بجزء صغير من المساهمات للشباب العربي الذي يساهم في تطوير بلادنا. يسعدني أن أتسلّم جائزة المبادرين الشباب في القاهرة، خاصة أننا نحمل راية مهمة لنهضة أمتنا، وأعتقد أن الأهم من التكريم والجوائز هو ما يقوم به بعض الشابات والشباب بالمساهمة في تغيير الصورة النمطية للعالم العربي".

عارف الحسيني من مؤسسة "نيزك" الفلسطينية: حائز على جائزة تكريم للإبداع في مجال التعليم
"التكريم في مصر ومن الأمة العربية والعالم العربي هو رسالة أمل، لأننا نشعر بالإقصاء في فلسطين. جئنا برسالة تحمل التغيير في التعليم وتقول كفى للتلقين وكفى للحفظ. نريد جيلاً ناقداً يفكر بطريقة إبداعية مختلفة من خارج الصندوق الذي وُضعنا فيه، أو وضعنا أنفسنا فيه أحياناً ".

سيف الدين الجلاصي من تونس: رئيس جمعية "فني رغما عني" حائز على جائزة تكريم للإبداع الثقافي
"الثقافة والفنون هي وسيلة من وسائل التغيير بشكل أو بآخر، وقد أخذنا على عاتقنا أن نصور واقع الشباب وندعوهم لتصوير وترجمة معاناتهم في أعمال فنية ليتمكنوا من الدفاع عن حقوقهم المنتهكة وللتأثير على أصحاب القرار. الثورة الثقافية هي تنوير للعقول وتهذيب للذوق العام وبعث خطاب المحبة. والجائزة تضع على عاتقنا مسؤولية كبيرة للنجاح".

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن