سهرات باريسية

بهجت رزق يضيء على دور الأمير بشير الثاني في تأسيس دولة لبنان

سمعي
المحامي والكاتب بهجت رزق ( استديوهات مونت كارلو الدولية، باريس)

تستضيف كابي لطيف بهجت رزق المحامي والكاتب والملحق الثقافي لدى بعثة لبنان الدائمة لدى اليونسكو في باريس بمناسبة صدور عدد خاص من مجلة "إستوريا" عن لبنان، شارك فيه نخبة من المثقفين والكتاب والمؤرخين. وقد تميز بهجت رزق ببحثه عن الأمير بشير الثاني ودوره في تأسيس دولة لبنان، كما كتب عن الفترة ما بين 1634 و1790 حقبة وصول الأمير بشير الثاني إلى الحكم.

إعلان

 

لبنان حلقة وصل بين الشرق والغرب
تحدث بهجت رزق عن اختيار الأمير بشير الثاني ودوره في تأسيس دولة لبنان الحديثة حيث قال:" استتب الامن في زمن الأمير البشير وشجع الفنون وحرية التعبير وكان من الأشخاص الذين أتاحوا للبنانيين أن يظهروا مواهبهم وشجع على الانفتاح والاختلاط ". وأضاف:" هناك أميران طبعا تاريخ لبنان هما: الأمير فخر الدين والأمير بشير، في زمنهما كان يسود جو من الإلفة والانفتاح والتبادل الثقافي مع الشرق والغرب، وهذا لم يكن موجوداً في بلد ثان بهذه المرحلة حتى في الغرب، وهكذا صار لبنان حلقة وصل بين الشرق والغرب".

من لبنان انطلقت أول ثورة اتصال من خلال الأبجدية الفينيقية
ذكر بهجت رزق أن لبنان له رسالة، وكان الموقع الذي انطلقت منه أول ثورة اتصال من خلال الابجدية الفينيقية، وهو بلد تلاقي الحضارات والثقافات والديانات. عن تجربة الحكم في إمارة جبل لبنان قال: " تجربة جبل لبنان كانت أول تجربة سياسية جسدت التركيبة اللبنانية المتعددة ". وعن أهمية مجلة "إستوريا" قال:" المجلة علمية ودقيقة لأنها تتعلق بالعلوم الإنسانية ".

العولمة زادت الضغط العالمي
عن عمله في مجال البحث التاريخي وتأثير العولمة على المجتمعات، قال الكاتب والملحق الثقافي لدى بعثة لبنان في اليونسكو: " العولمة زادت الضغط العالمي والمجتمعات أصبحت مضطربة لأن العولمة ثورة في الاتصال، لكنها أدخلت نمطاً جديداً في التعامل واتضح اليوم أن الأمور الثقافية أصبحت سياسية ومن الممكن استغلالها، لذلك نحن بحاجة الى إعادة التجربة اللبنانية السبّاقة في التعددية الثقافية".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم