تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

الشاعر والإعلامي الإماراتي خالد الظنحاني: "الثقافة هي القاسم المشترك بين الشعوب"

سمعي
الشاعر والإعلامي الإماراتي خالد الظنحاني (الصورة من الفيسبوك)
3 دقائق

تستضيف كابي لطيف الشاعر والإعلامي الإماراتي خالد الظنحاني في حوار تناول محاضرته التي ألقاها في المقهى الثقافي بمعرض رأس الخيمة للكتاب في دورته العاشرة: " كيف يمكن للأديب أن يُحدث فرقاً؟" وحول مشروعه الثقافي الخاص بنشر الثقافة الإماراتية والعربية حول العالم.

إعلان

الإمارات وفرت لنا كل الفرص لنسعى إلى حمل رسالتها إلى العالم وتوضيح الصورة الحضارية لدولنا
تحدث الشاعر والإعلامي الإماراتي عن مسؤولية الأديب قائلا: "من خلال المحاضرة حاولت أن أسلط الضوء على دور الأديب في المجتمع وكيف يؤدي رسالته حتى يرتقي بوعي المجتمع والتنمية الاجتماعية والوطنية بشكل عام، ورقي المجتمع، يجب أن يتحمل الكاتب والأديب مسؤوليته بصدق وأمانة. " الثقافة هي القاسم المشترك بين الشعوب وتسعى إلى التقريب بين الأمم والشعوب ومن خلال مشروعي الثقافي لا ابعث رسالتي الثقافية، رسالة التسامح والمحبة والسعادة، أجد بعض الاستغراب لان الخليج بالنسبة للأخرين هو البترول والاقتصاد والمال. دولة الامارات وفرت لنا كل الفرص لنسعى إلى حمل رسالتها إلى العالم وتوضيح الصورة الحضارية لدولنا خاصة الامارات لكي يشاهدوا ويلمسوا حضارتنا وثقافتنا وعاداتنا".

أحاول مد الجسور نحو الصين
حول تجربته الشخصية محلياً وعالمياً والتي بدأها منذ 2008، حيث اشتملت على مشاركات ثقافية وأدبية في عدة عواصم ودول منها فرنسا، وألمانيا وهولاندا وبراغ، ومدريد، والهند قال الظنحاني" انطلق المشروع في العام 2008 من فرنسا من باريس تحديدا عندما أقمنا أيام الفجيرة الثقافية بالتعاون مع معهد العالم العربي ، ردود الأفعال والحضور الجميل لهذه الأيام جعلني أفكر بتكملة هذا المشروع الثقافي واتجهت به إلى عواصم أخرى وإلى الهند لاتجه بذلك نحو الشرق ، أحاول مد الجسور الآن نحو الصين لأن نحن بحاجة للاطلاع على ثقافة الشرق والشرق الأوسط ، هذه الدول مغيبة لدينا لأننا اتجهنا إلى الثقافة الإنكليزية والأوروبية وأهملنا الثقافة الشرقية ، رغم أنها هي الأقرب إلينا".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.