تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

رواية "أحلام نبيلة" للكاتبة اليمنية عزيزة عبد الله الى الفرنسية

سمعي
الكاتبة اليمنية عزيزة عبد الله

تستضيف كابي لطيف الكاتبة اليمنية عزيزة عبد الله وهي تعتبر واحدة من النساء الرائدات في الأدب اليمني المعاصر. نشرت أول رواية لها "أحلام نبيلة" في القاهرة عام 1997. كما لعبت دورا رئيسيا في حركة حقوق المرأة في اليمن، وساهمت في إنشاء جمعية المرأة اليمنية في سبعينات القرن الماضي وشاركت في المجلس النسائي.

إعلان

المرأة اليمنية مبدعة في كل شيء
تطرقت عزيزة عبد الله الى بداياتها وقالت: "ترعرعت في بيئة علمية ثقافية وتزوجت من دبلوماسي مما سمح لي أن أعيش في الخارج وأتعرف على الثقافات الأجنبية قبل أن أعود للعيش في صنعاء". وتوقفت الكاتبة عند منجزها الإبداعي الأدبي الذي حاول نقل واقع المرأة اليمنية المؤلم، التي تعاني من الحروب والقتل والتشريد وهي تكافح من أجل لقمة العيش إضافة الى نظرة المجتمع المجحفة للمرأة وتهميشها "المرأة اليمنية لديها استعداد للتعلم والتضحية لبناء بلدها، وإذا أتيحت لها الفرصة فهي مبدعة في كل شيء".

العالم العربي يعاني من التمزق
عن روايتها "أحلام نبيلة" التي تترجم الآن الى الفرنسية، قالت الكاتبة اليمنية عزيزة عبد الله: "أسعدني جدا ترجمة روايتي الى الفرنسية وهذا شيء عظيم ليس فقط لي ولكن للمرأة اليمنية والأدب اليمني. الشعب الفرنسي مثقف وواع وقارئ جيد. عن الواقع العربي، ذكرت عبد الله أن العالم العربي اليوم يعاني من التمزق والتفكك واعتبرت أن "أموال البترول دمرت أكثر مما بنت، والربيع العربي هو خطة مرسومة لتمزيق الأمة".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن