تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

الباحث السوري منار حمّاض: نستطيع إعمار سوريا من جديد

سمعي
الباحث منار مراد (ويكيبيديا: Mourjann)

تستضيف كابي لطيف الدكتور منار حمّاض مهندس عمارة وباحث في علم الآثار وأستاذ جامعي مقيم في باريس. أسس "دار حمّاض" مع المعهد الفرنسي وكرسها للبحث العلمي ووضع الآثار في سوريا وأهميتها على الصعيد التاريخي والانساني.

إعلان

 

معارض لصور شمسية للآثار الإسلامية في حلب

تحدث الباحث الدكتور منار حمّاضعن الوضع السوري فقال: "في بداية الازمة السورية تأثرت جدا لما حدث وبقيت لأشهر لا أستطيع العمل أو الكتابة. مدينة حلب كانت متحف في الهواء الطلق لم تكن الاثار مغلقة في واجهات، كنا نمشي في الشوارع وسط الآثار. كرست عدة معارض لصور شمسية للآثار الإسلامية من مساجد ومدار قديمة خاصة من القرن الثالث عشر أيام الأيوبيين. للأسف تضرر الكثير من الاثار منها اضرار متعمدة كالمدرسة الظاهرية التي تقع تحت قلعة حلب. وهذا إجرام بحق السوريين جميعا لأن هذه الآثار ليست ملكاً لأحد. في مدينة حلب أسست "دارحمّاض" بالاتفاق مع المعهد الفرنسي وكرستها للبحث العلمي ولالتقاء الباحثين السوريين بالباحثين الأجانب وتبادل المعلومات والخبرات في شمال سوريا، وكان لها دور فاعل. لكن للأسف خلال الحرب توقف كل شيء، والآن نحاول أن نجمع الإمكانات لنعاود افتتاح الدار وتعود حلب مركزا ثقافيا".

 

الإعمار أولا للمساكن

عن دراسته وتخصصه بالعمارة قال الدكتور منار حمّاض: "فتشت عن المعنى في المباني وفي المدن والمعنى عادة ما نراه في الكلمات والعلوم اللغوية. في السبعينات لم يكن هناك الكثيرون يعملون في هذا المجال وكرست أكثر من 45 سنة من حياتي لهذه الأبحاث ووضعت أساسا يبنى عليه لمن يأتي من بعدي ويواصل العمل. وعن خطط إعمار سوريا قال: الإعمار أولا للمساكن والبيوت ولكن مؤخرا دعيت الى جامعة البندقية كلية العمارة حيث حضر 1200 طالب من مختلف أنحاء العالم، وخلال ثلاثة أسابيع عملوا على مشاريع إعمار سوريا. وهذا عمل إيجابي ولكن الشباب ليسوا من أصحاب السلطة ولكنهم مستعدون أن يخططوا ويعملوا. سوريا جابهت الكثير من المشاكل سابقا ومن ثم تم إعادة إعمارها ونستطيع إعمارها من جديد".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن