تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

شاكر خزعل: رواية "حكاية تالا " تحكي قضية فلسطين المنسية

سمعي
الكاتب الفلسطيني شاكر خزعل

تستضيف كابي لطيف شاكر خزعل المؤلف الفلسطيني-الكندي بمناسبة صدور روايته الجديدة "حكاية تالا "باللغة الانكليزية والتي وقّعها في نيويورك ودبي والقاهرة وبيروت لينتقل بها الى أكثر من 15 دولة شارحا اهداف ومغزى روايته الاخيرة.

إعلان

قصة فلسطينية لاجئة

تطرق خزعل إلى أهمية الرواية التي تتحدث عن الدعارة والاتجار بالبشر واللجوء الفلسطيني، وكيف استلهم حكاية واقعية للاجئة سورية ليحولها الى قصة لفلسطينية لاجئة، حيث تناسى العالم اليوم اللاجئين الفلسطينيين نظرا لما يمر به من حروب وهجرة.. كما تطرق المؤلف الى تجربته الشخصية ولجوء عائلته من فلسطين الى لبنان حيث عاش وترعرع في مخيم " برج البراجنة" على تخوم مدينة بيروت وكان يشعر دائما بأنه لاجئ فلسطيني على أرض لبنان.

الشباب وظروفه الصعبة

بيّن شاكر خزعل سبب اختياره اللغة الانكليزية لكتابة روايته، قائلا: " العالم العربي اليوم مليء بالشباب والاطفال الذين يمرون بظروف صعبة وجميل أن يتابعوا كاتبا أصوله من هذه المنطقة العربية ويطلعوا على مسيرته علها تعطيهم قليلاً من الأمل، خاصة وإني أحمل قضية فلسطين في كتاباتي ليتذكرها مَن نسيها وابتعد عنها وهذا ما حصل في السنوات الاخيرة ".

لم يعد هناك قضية عربية أو فلسطينية

عن كيفية التوجه للقارئ الغربي لحثه على الاهتمام بقضايانا العربية خاصة أن الكتاب صدر باللغة الإنكليزية، قال: "اليوم إن كل حدث يجري في أي بقعة من العالم يتحول الى قضية أو حدث عالمي. مثلا قضية اللجوء السوري لم تعد تعني سوريا فقط بل تحولت الى أزمة تعني أوروبا وأمريكا وأستراليا. ونحن اليوم مواطنون من العالم ومن المهم جدا في هذه المرحلة التي تتسم بالتخوف من الآخر أن نحمل مسؤولية كعرب في التقليل من هذا الخوف".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.