تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

فاروق مردم بك: الحرية تحد كبير للشعوب المتوسطية

سمعي
المؤرخ السوري فاروق مردم بك رفقة الإعلامية كابي لطيف (مونت كارلو الدولية، مرسيليا)

تستضيف كابي لطيف فاروق مردم بك الكاتب والمؤرخ السوري ومدير سلسلة سندباد في دار نشر "أكت سود"، يدير اليوم السلسلة العربية في دار "أكت سود" في باريس ويسهم في إدارة "آحاد سورية حرية"، وهو لقاء ثقافي حواري بمناسبة انعقاد "لقاءات ابن رشد" في دورتها الرابعة والعشرين في مرسيليا وشارك مع نخبة من المثقفين في السهرة المخصصة لسوريا.

إعلان

لقاءات ابن رشد منصة تواصل حرة

تحدث فاروق مردم بك عن أهمية هذه الفعاليات الثقافية قائلا: في هذه اللقاءات نبحث المواضيع الأساسية للمجتمعات المتوسطية في الشمال والجنوب وذلك أمام جمهور واسع لم يتح له أن يطلع على مشاكل وقضايا هذه الشعوب بطريقة معمقة مثل كيفية مقاومة الأنظمة الدكتاتورية والاستبدادية في المنطقة. هذا التواصل مهم لأنه منصة حرة نوقش فيه موضوع الحرية إزاء التحديات الكبرى المطروحة بالنسبة للشعوب المتوسطية ابتداء من الوضع الاقتصادي وما أدت اليه العولمة الليبرالية من دمار في العلاقات الاجتماعية. مثل موضوع أصول الإرهاب التي يمكن أن نعزوها الى أسباب اجتماعية وسياسية واقتصادية وليس فقط نتاج لموقف ديني متعصب".

لأسباب عديدة استُعبِد المثقفون العرب

عن مشاركته في لقاءات ابن رشد الثقافية في السهرة المخصصة لسوريا وعن دور المثقف العربي في هذه المرحلة التي يمر بها العالم، قال فاروق مردم بك الكاتب والمؤرخ السوري: اللقاءات تناولت علاقة الحريات بالمقدسات والارهاب وفي مواجهة القوى السلطوية وإزاء التطورات الراهنة في العالم. وأضاف أن دور المثقف العربي مهم وكبير جدا، ويجب أن يقول دائما الحق دون تحيز بالنسبة لمشكلاتنا في العالم العربي وأن يكون مستقلا. ولكن للأسف خلال فترة طويلة ولأسباب عديدة استُعبِد المثقفون العرب من قبل الأنظمة العربية لأسباب عديدة ومنها المادية ".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن