تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرات باريسية

فيلم "زهراء" للمخرج العراقي وارث كويش يشارك في مهرجان السينما الأوروبية بباريس

سمعي
المخرج وارث كويش (فرانس24)
3 دقائق

تستضيف كاب لطيف وارث كويش المخرج العراقي بمناسبة مشاركة فيلمه الجديد "زهراء" ضمن مهرجان السينما الاوروبية المستقلة "ايكو" في العاصمة الفرنسية باريس.

إعلان

تحدث وارث كويش عن خروجه من العراق قائلا: "عند خروجي من العراق اخذت على عاتقي مهمة صعبة وهي ان احكي حكاياتنا السعيدة والحزينة وحكايات طفولتنا وعائلاتنا. كل شخص من داخلنا ان كان سينمائيا او فنانا هو قادر على إيصال حكايته على الأقل، لان هذه الحكاية تنطبق على آلاف العائلات في العراق. مهمتي ان انقل هذه الصورة ان كانت سيئة او حزينة او جيدة وأحاول ان أسلط الضوء على ما لم يسلط عليه الضوء في العراق".

أومن ان السينما من الناس والى الناس

عن قصة فيلمه الجديد " زهراء " قال المخرج العراقي: " الفيلم يسلط الضوء على موضوع المرأة وزهراء هي بنت مثلها مثل بنات العراق في المدارس والجامعات. وقلت "لمن يطالبن بحريتهن، للنساء في العراق"، سلطت الضوء على نقطة لم يتطرق لها أحد وهي الثقافة الجنسية للمرأة بدءا من الدورة الشهرية، والذي افهمه أقوله للناس ببساطة ومن حق الاخرين ان يعترضوا او يقبلوا، لكني أومن ان السينما من الناس والى الناس ".

مهمتي خلق جسر سينمائي بين بغداد وباريس

عن إقامته في باريس بعيداً عن بغداد قال وارث كويش: " من مهماتي خلق جسر سينمائي بين بغداد وباريس. من هنا من العالم المتقدم باريس نحاول ان نخلق هذا الجسر وننظم ورشات عمل لمجموعة من المخرجين العراقيين لأساعد العراق في التغيير. نحتاج كثيراً إلى الثقافة ومفهوماً واضحاً للحرية. لدينا الحرية ولكنها دخلت الينا بدون تعليمات وبدون شروط، فتحولت الى فوضى عارمة في بغداد. الإقامة الفرنسية علمتني واعطتني الحرية كما اعطتني الدافع لأكون صاحب مسؤولية أكبر وجعلتني اتعلق بالعراق أكثر. السعي وراء الاحلام هو ما جعلني اترك العراق، ولكني حريص على ربط الجسور بين بغداد وباريس".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.